ارتقى ثلاثة 3 شبّان فلسطينيين شهداء، وسقط جنديّان صهيونيان قتيلين وأصيب ثالث، صباح اليوم الجمعة 14 يوليوز 2017، في عملية إطلاق نار في باحات المسجد الأقصى المبارك.

ووقع الحادث بعد أن أطلق ثلاثة شبان فلسطينيين النار على عناصر شرطة الاحتلال بالأقصى، قرب باب الساهرة.  ثم دارت اشتباكات مسلحة بين الشبان وجنود الاحتلال في صحن قبة الصخرة بالمسجد الأقصى، مما نتج عنه استشهاد الشبان الثلاثة، ومقتل جنديين صهيونيين وإصابة ثالث.

والشهداء الثلاثة هم: محمد أحمد جبارين (29 عاماً)، ومحمد حامد جبارين (19 عاما)، ومحمد أحمد مفضل جبارين (19 عاماً).

وعلى إثر هذه العملية الفدائية البطولية أغلقت سلطات الاحتلال المسجد الأقصى، وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت أيًّا من المواطنين أو المصلين من الدخول إليه وقررت منع إقامة صلاة الجمعة في الأقصى، وإغلاقه حتى إشعار آخر، إضافة لإغلاق البلدة القديمة.

وهذه هي المرة الأولى التي يمنع فيها الاحتلال صلاة الجمعة في الأقصى منذ عام 1969 إثر جريمة إحراقه.