وقررت سلطات الاحتلال الصهيوني، إغلاق المسجد الأقصى المبارك، وحظر صلاة الجمعة فيه.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام عن نشطاء ومقدسيين ورجال دين، دعوتهم إلى شد الرحال إلى الأقصى وإقامة الصلاة فيه تحديا لقرار الاحتلال.

وأطلق نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي هتشاق #انزل_صل_في_الأقصى؛ ردًّا على القرار الصهيوني.

التغريدات التي اجتاحات مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما “فيسبوك” و”تويتر” دعت كلها إلى كسر القرار الصهيوني، وتحدي الاحتلال، وجعل شوارع القدس والشوارع القريبة من الأقصى ساحات صلاة.