أدانت محكمة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الارهاب بسلا أمس الخميس 13 يوليوز 2017، أعضاء شبيبة حزب العدالة والتنمية الستة المتابعين بتهمة “الإشادة والتحريض على أفعال إرهابية”، بالسجن سنة نافذة، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم لكل واحد منهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى نشر المدانين الستة تدوينات على حساباتهم الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، ذات علاقة بحادث اغتيال السفير الروسي بتركيا، اتهموا من خلالها بالإشادة بالإرهاب. 

وقد اعتبرت هيئة دفاع المتهمين الحكم قاسيا، مؤكدة أن الشباب الستة معتدلون، ولا علاقة لهم بالإرهاب، حيث كانت تأمل براءتهم أو متابعتهم وفق قانون الصحافة والنشر.