اختَتَم الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين، مساء أمس الأحد 9 يوليوز 2017، مؤتمره الثاني، تحت شعار “لأجلك يا مدينة السلام”، في فندق كايا رمادا بمدينة إسطنبول التركية.

وشارك في المؤتمر أكثر من ثلاثمائة من الناشطين السياسيين والإعلاميين والمثقفين المنتمين للشريحة الطلابية من العديد من الدول العربية والإسلامية، بالشراكة مع جمعية “شبيبة الأناضول” التركية، واستمر الملتقى على مدار يومين.

وكان المؤتمر فرصة لتعميق النقاش في الواقع الفلسطيني ودور الطلاب والشباب في دعم صمود الفلسطينيين عموما والمقدسيين خصوصا، كما كان فرصة لتبني جملة من المشاريع والبرامج في المرحلة القادمة لتعزيز دور طلاب وشباب العالم في نصرة القضية الفلسطينية.

وشهد ختام المؤتمر إصدار البيان الختامي، والذي أكد على رفض كل الانتهاكات التي تطال مدينة القدس خاصة تلك التي تمس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية، بالإضافة لوقوف المشاركين بجانب صمود الأسرى في معركتهم ضد جلاديهم، ودعوتهم كل طلاب وشباب العالم لإقامة التظاهرات وإطلاق الحملات دعما لهم.

وذكر البيان دعمه للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات لوقوفهم في وجه الاحتلال ومطالبتهم بحقوقهم، بالإضافة لرفضهم الحصار المفروض على قطاع غزة، ومطالبتهم للاتحادات الطلابية والشبابية لتسيير القوافل لكسر الحصار عن غزة.

ووجه البيان دعوة إلى المجتمع الدولي وللمنظمات الإقليمية والدولية للإيفاء بتعهداتهم تجاه فلسطين وتحقيق المطالب الشرعية للشعب الفلسطيني في استرجاع أرضه ومقدساته وحقوقه كاملة غير منقوصة، وعبر البيان عن رفضه لكل أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي والإعلامي الذي يوفر فرصة للاحتلال لمواصلة سياساته المنتهكة لحقوق الإنسان ولقيم الحرية والعدل والديمقراطية.

يذكر أن الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين، والذي تأسس في إبريل/ نيسان 2013، يعمل على تنسيق جهود المنظمات الطلابية والشبابية بالعالم، ويهدف لجعل قضية فلسطين حاضرة في العقل الطلابي والشبابي وتنظيم الفعاليات المشتركة بين شباب وطلاب الأمة الإسلامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.