النقابات والأساتذة يحتجون في عدد من المدن المغربية ضد الحركة الانتقالية ومطالبات بإلغاء نتائجها

نظمت التنسيقية المحلية لضحايا الحركات الانتقالية للموسم 2016/2017 والتنسيق النقابي السداسي (الجامعة الوطنية للتعليم، والاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب)، اليوم الإثنين 10 يوليوز، وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية استنكارا للتدبير الكارثي الممنهج للحركات الانتقالية.

وندد المشاركون بالارتجال والتعاطي اللامسؤول وغير المدروس والعشوائي لوزارة التربية الوطنية ومصالحها مع الحركة الانتقالية، مما يسبب أضرارا بليغة للأساتذة الذين طالتهم وللسير الطبيعي لعدد من المدارس، وطالبت بإلغاء نتائجها.

وبدورها شهدت مدينة الجديدة عشية اليوم تنظيم مسيرة حاشدة من طرف رجال ونساء التعليم، اتجهت نحو عمالة مدينة الجديدة منظمة احتجاجا على نتائج الحركة الانتقالية.

ومن جهتها نظمت تنسيقية المتضررين من الحركة الانتقالية أمام نيابة أسفي، احتجاجا على نتائج الحركة الانتقالية المطبوعة بالعشوائية والارتجال.

وبدورهم احتج الأساتذة والأستاذات في مدينة تنغير على تدبير الوزارة لملف يطال الحياة الاجتماعية والمهنية والأسرية لرجال ونساء التعليم ويمس المدرسة في سيرها الدراسي الطبيعي، وتوعدوا بأشكال نضالية قوية في حال الإبقاء على نتائج الحركة الانتقالية الكارثية.

وتأتي هذا الاحتجاجات في وقت تشهد فيه الأوساط التعليمية خاصة لدى الأساتذة والنقابات غضبا شديدا ورفضا لسياسة التدبير الأحادي للوزارة لملف الحركة الانتقالية.