أوصى مؤتمر سياسات حزب المؤتمر الوطني الإفريقي (الحاكم)، الذي اختتم اجتماعاته في مدينة جوهانسبرغ أول أمس الأربعاء 05 يوليوز 2017، بـ“تبني نداء لجان التضامن مع الشعب الفلسطيني بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي لدولة جنوب إفريقيا لدى إسرائيل، انسجاما مع القيم والمبادئ التحررية للحزب ونصرة لشعبنا الفلسطيني تحت الاحتلال وقضيته العادلة”.

وفي هذا الصدد ثمنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أمس الخميس 06 يوليوز، هذه التوصيات، حيث جاء في تصريح صحفي للمتحدث باسم الحركة حازم قاسم: نثمن التوصيات التي خرج بها مؤتمر سياسات حزب المؤتمر الوطني الإفريقي في جنوب إفريقيا، المتمثلة بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي للبلاد لدى دولة الاحتلال.

ودعا كل الدول ومكونات المجتمع الدولي إلى قطع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، مطالبا بالضغط على “إسرائيل” للاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني.

وجنوب إفريقيا من الدول الداعمة للفلسطينيين، وكانت قد سحبت في مايو 2010 سفيرها لدى “تل أبيب” عقب اعتراض قوات البحرية الصهيونية سفن “أسطول الحرية” التي كانت متوجهة إلى شواطئ قطاع غزة لإيصال مساعدات إنسانية، ما أسفر حينها عن مقتل 10 من المتضامنين الأتراك وإصابة 50 آخرين.