من كتاب المنتظم، لأبي الفرج ابن الجوزي رحمه الله

أنس بن مالك رضي الله عنه ينعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رَبْعة من القوم، ليس بالقصير ولا بالطويل البائن، أزهرَ ليس بالآدم الأبيض الأمهق، رَجِلَ الشعر ليس بالسبط ولا بالجعد القَطَط”.
كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
“لم يكن بالطويل الممغط، ولا بالقصير المتردد، كان ربعة من القوم. لم يكن بالجعْد القَطَطِ ولا بالسَّبْط، كان جَعْدا رَجِلا، فلم يكن بالمطَهَّم ولا بالمتَكَلثِم، وكان في وجهه تدوير أبيض مشرب بحمرة، أدعج أهدب الأشفار، جليل المشاش والكتد، أجرد ذو مسربة، شثن الكفين والقدمين، إذا تقلع كأنما ينحط في صبب، وإذا التفت التفت معا، بين كتفيه خاتم النبوة. أجود الناس صدرا، وأصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة. من رآه هابه، ومن خالطه معرفة أحبه. يقول ناعته: لم أر قبله ولا بعده مثله”“[1].

تابع المقالة على موقع الإمام المجدد