أصدرت محكمة جنايات القاهرة، أمس الأحد 2 يوليوز 2017، أحكاما بالإعدام على عشرين والسجن المؤبد لثمانين من رافضي الانقلاب في قضية ما يُعرف بقسم شرطة كرداسة.

كما قضت المحكمة أيضا بالسجن المشدد 15 عاما على 34 آخرين في القضية نفسها، وحكم على قاصر بالسجن عشر سنوات.

وكانت السلطات المصرية أحالت 188 من رافضي الانقلاب إلى المحاكمة الجنائية بتهمة “اقتحام قسم شرطة كرداسة بالجيزة، وقتل ضباطه احتجاجا على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة عام 2013″، والتي قضت بإعدام 183، بينهم 28 غيابيا، لكن محكمة النقض ألغت الحكم، وأمرت بإعادة المحاكمة التي أصدرت حكمها أمس الأحد.

وينفي المتهمون علاقتهم بالقضية، ويؤكدون وضع أسمائهم فيها تصفية لحسابات سياسية بسبب رفضهم الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013.

وينتظر نحو عشرين مصريا تنفيذ أحكام بالإعدام صارت نهائية، وصدرت في قضايا تتصل بمعارضة الانقلاب.

وفي موضوع ذي صلة، قررت نيابة أمن الدولة العليا في مصر، مساء أمس الأحد 2 يونيو، حبس علا، كريمة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وزوجها حسام خلف، القيادي في حزب الوسط (معارض) 15 يوما، بتهمة “الانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين”، بعد أن ألقت القبض عليهما مساء الجمعة 30 يونيو 2017 من مسكنهما في الساحل الشمالي، حيث كانا يقضيان إجازة عيد الفطر.