أصدرت الهيئة الإسلامية – المسيحية لنصرة القدس والمقدسات تقريرها الشهري للانتهاكات الصهيونية بحق مدينة القدس ومقدساتها عن شهر يونيو 2017.

كشف التقرير، حسبما أورد المركز الفلسطيني للإعلام، أن قوات الاحتلال واصلت انتهاكاتها الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي والإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة خلال شهر يونيو الماضي.

وتجلت الانتهاكات في استخدام القوة المسلحة ضد المدنيين الفلسطينيين، والإمعان في سياسة الحصار والإغلاق، والاستيلاء على الأراضي خدمة لمشاريع الاحتلال الاستيطانية، وتهويد مدينة القدس، والاعتقالات التعسفية، حيث رصدت الهيئة استشهاد المواطن المقدسي بهاء عماد سمير الحرباوي 23 عاما من سكان بلدة العيزرية، واعتقال ما يزيد عن ثمانين مواطنا مقدسيا، فيما لا تزال سلطات الاحتلال تحتجز جثماني شهيدين.

كما واصلت سلطات الاحتلال انتهاكاتها اليومية لحرمة المسجد الأقصى المبارك، حيث اقتحم ما يقارب ألفي (2000) متطرف باحات المسجد ومصلياته بحراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية، ممعنين بسياسة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد المبارك.

وتضمنت الانتهاكات أيضا توجيه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو تعليمات للمصادقة على بناء أكثر من (7000) وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات مدينة القدس. وكذا بناء 500 وحدة جديدة في القدس المحتلة.

وأصدر نتنياهو أمراً بفحص إمكانية تحويل ساحة “باب العامود” في القدس القديمة إلى “منطقة معقمة”، أي أن يجري فيها تفتيش دقيق لكل من يدخل عبر باب العامود وتحويله “لقلعة محصنة”.

وهدمت عصابة تدفيع الثمن الاستيطانية 14 قبرا في بلدة بيت صفافا جنوب مدينة القدس، كما أصدرت سلطات الاحتلال إخطارا بهدم مدرسة بدو الكعابنة شرقي القدس.