السلطات الأمنية تلاحق المتظاهرين بالحسيمة إلى الشواطئ وتحاصر احتجاجاتهم

حاصرت السلطات الأمنية عشية اليوم الأحد 2 يوليوز 2017 المئات من  المحتجين بعدد من شواطئ الحسيمة، كان أبرزها شاطئ صفيحة، حيث شهد إنزالا أمنيا غير مسبوق، وطوق المكان الذي اجتمع فيه أبناء المدينة لإطلاق مسيرة احتجاجية بالشاطئ للمطالبة بإطلاق سراح  معتقلي الحراك وإنهاء عسكرة المنطقة والاستجابة لمطالب الساكنة.

ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي الجديد رد فعل من المحتجين على الحصار الأمني الشديد الذي باتت تعيشه مدينتا الحسيمة وايمزورن، بعدما صارت أبرز شوارع وساحات المدينتين مطوقة بالقوات الأمنية، وبات معها الخروج للاحتجاج شبه مستحيل ومقترنا باستفزازات السلطة، بحسب ما يؤكد أبناء المنطقة. 

وأمام هذا الوضع انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي  عبارات الاستنكار لسلب المواطن حقه في الاحتجاج السلمي في البر والبحر على حد سواء.