تدخلت قوات السلطة بقوة عشية أمس الخميس 29 يونيو2017، لمنع مسيرة احتجاجية للأطر التربوية العشرة آلاف، انطلقت على الساعة الرابعة عصرا من سور المعاكيز بمدينة طنجة، مسيرة احتجاجية تأتي في إطار برنامجهم النضالي المسطر على الصعيد الوطني، والذي يطالبون من خلاله بالتوظيف.

وخلف هذا التدخل العنيف إصابات في صفوف الأطر التربوية مما استدعى نقل بعض الحالات إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، كما أصيبت بعض المناضلات في صفوف الأطر بانهيارات عصبية جراء الهجوم المفاجئ لأجهزة السلطة على شكلهم الاحتجاجي السلمي.

كما أقدمت عناصر الأمن باعتقال عدة نشطاء في صفوف الأطر، بالاضافة إلى تعرضهم للاعتداء اللفظي والجسدي بالأسلحة البيضاء من طرف “البلطجية” .

وعقب هذا الحادث أصدر المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي العشرة آلاف إطار بـيانا للرأي العام المحلي والوطني نددت فيه بـ“الهجوم القمعي الشرس الذي تعرضت له الأطر التربوية والصحافيين الذين حضروا لتغطية أحداث المسيرة”، محملة “الجهات المعنية كامل المسؤولية فيما يقع للأطر التربوية وفيما ستؤول إليه الأوضاع”.

وشدد البيان ذاته على “الرفض القاطع لكل المخططات التخريبية (التعاقد، التقاعد، ضرب مجانية التعليم) التي تضرب في عمق المدرسة والوظيفة العموميتين”.

وختم المجلس بيانه بالتأكيد على عزم الأطر على “خوض أشكال نضالية أكثر تصعيدا، ومواصلة درب النضال حتى تحقيق حقنا العادل والمشروع في الإدماج”.