نفذ الفدائيون الفلسطينيون 4 عمليات خلال الأسبوع الرابع من شهر يونيو لعام 2017، أدت إلى إصابة 5 صهاينة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

واستهدفت مجموعة من الشبان في الضفة المحتلة دورية لقوات الاحتلال في بلدة الخضر، بعبوة ناسفة أثناء مرورها في البلدة، دون أن يعترف الاحتلال بوقوع إصابات، حسب المركز الفلسطيني للإعلام.

واستشهد خلال الفترة نفسها الشاب الفلسطيني إياد منير عرفات غيث (22 عاماً) جنوب مدينة الخليل، بعد إعدامه من قوة من المستعربين الصهاينة.

وأصيب 15 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بالغاز والاعتداء بالضرب، خلال المواجهات التي اندلعت في 58 نقطة مواجهة.

وبعد تسليم قوات الاحتلال الصهيوني لجثمان الشهيد بهاء الحرباوي، الذي استشهد برصاص الاحتلال على حاجز جبع شمال شرق القدس المحتلة، لا تزال قوات الاحتلال تحتجز جثامين 9 شهداء من شهداء انتفاضة القدس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال 46 مواطناً فلسطينياً بينهم 7 أطفال، وتركزت الاعتقالات في محافظات (الخليل، القدس، جنين، وبيت لحم، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية)، وبينهم أسرى محررين.

وخلال الأسبوع الرابع من يونيو اعتقلت قوات الاحتلال النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس، محمد بدر (61 عاما) من الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني عن القيادي في حركة حماس الأستاذ عبد الجبار جرار (51 عاماً)، وعن الأسير محمود محمد الخطيب (15 عامًا) من مدينة القدس المحتلة، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة عشرة أشهر.

وأصدرت محكمة سالم العسكرية الصهيونية قرارًا إداريًا بحق الأسيرين معتز شريعة (25 عامًا)، ويونس الزغاري (25 عامًا) من بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، وذلك لمدة ستة أشهر.

وخلال الفترة نفسها واصلت قوات الاحتلال الصهيوني اعتداءاتها على قطاع غزة، حيث استهدفت طائرات الاحتلال الحربية أربعة مواقع تابعة للمقاومة بأكثر من 8 صواريخ.

كما واصلت آليات الاحتلال المتمركزة شرق محافظات قطاع غزة، فتح نيران رشاشاتها اتجاه أراضي ومنازل المواطنين، حيث استهدفت هذه الآليات المنازل والأراضي أكثر من 12 مرة، إضافة لتوغلين محدودين شرق مخيم جباليا ومخيم البريج.

وفي ذات السياق واصلت قوات الاحتلال اعتداءاتها على الصيادين، حيث استهدفت زوارق الاحتلال مراكب الصيادين في عرض بحر قطاع غزة، أكثر من 10 مرات.

كما واصل المستوطنون الصهاينة اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية، وبلغ عدد الصهاينة المقتحمين للمسجد الأقصى أكثر من 364 صهيونياً.

واعتقلت أجهزة السلطة في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوع المنصرم 3 مواطنين على خلفية سياسية، فيما استدعت 8 مواطنين، أغلبهم أسرى محررون وطلبة جامعات.