بعد الحسيمة.. القوات المخزنية تقتحم المنازل وتخرب الممتلكات في امزورن

بعد اليوم الدامي الذي ارتكبته قوات القمع المخزنية عشية عيد الفطر “الحزين” في حق ساكنة المدينة التي خرجت سلمية للمطالبة بحقوقها المشروعة، انتقلت العقلية البوليسية ليلة أمس الثلاثاء 27 يونيو 2017، لنتفذ حلقة أخرى من مسلسلها المرعب بمدينة ايمزورن الصامدة، بعدما خرج أبناؤها للتظاهر تضامنا مع سكان الحسيمة، حيث نسفت كل محاولات التجمهر وطاردت المحتجين المسالمين ونكلت بهم في الشوارع والأزقة إلى غاية ساعات مبكرة من صباح اليوم الأربعاء.

وأظهرت صور وأشرطة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، اقتحام العناصر البوليسية للبيوت بتكسير الأبواب،  وتهشيم زجاج سيارات المواطنين، وإطلاق الغازات المسيلة للدموع، نتج عنها اختناقات بين المحتجين والعابرين.