لكل من أسهر ليله وثابر وجد وحصل طيب النتائج والشهادات هذه التهنئة:

أنا الطالب العلمَ فيه الأملْ *** ألوذ به من مهاوي الفشلْ

على نهج خير الورى أحمدٍ *** دعا للعلوم وجدِّ العملْ

بناةُ الحضارة منها اكتسوا *** بها منبعُ الوحي والمنتهلْ

ففخرُ الفتى في الأنام علومٌ *** ترقّى بها في العلى وانتقلْ

هي النفسُ ترقى بعلمٍ رقى *** فتحلو الحياة يطيب الجذلْ

جميلُ التهاني وطيبُ الأماني *** من القلب يسري بأحلى القبلْ

لأمٍّ رعت أسهرت ليلَها *** وتخشى على فلذةٍ من زللْ

أبٍ راح يدعو ويعلي النداء *** لربٍّ كريمٍ ويرجو الأملْ

أيا زهرةً في الرياض تسامت *** وفاحت أريجا بطعم العسلْ

بذلت الجهود ورمت المنى *** ونلتَ الرجاء بأسنى الحُللْ

فكن شامة ً بيننا قاصدا *** وأبعدْ صروف الونى والكسلْ

وشمّرْ لنيل العلى ساعدا *** وسارعْ لعلمٍ فأنت البطلْ

وحيِّ المعلّمَ جاد بفضلٍ *** له في العطاء عظيمُ المثَلْ

وحيِّ المعلّمَ منه ارتوى *** عليلٌ فأذهب عنه العِللْ

وباركْ إلهي بخير جزاءٍ *** لأهل اجتهادٍ وجازِ العملْ

فقد أحسنوا في الفَعال وكانوا *** على خير دربٍ تلته المُقلْ

لهم كلُّ فضلٍ علينا جميلٌ *** ومنا لهم شكرَ من قد نهلْ

صلاتي على المصطفى أحمدٍ *** نبيِّ الهدى من دعا واحتملْ

كذا الآل والصحب أهل التقى *** ذوي الفضل من لقّنونا المُثُلْ