قال الأستاذ عبد الإله بنعبد لسلام، عضو لجنة تقصي الحقائق حول الوضع في إقليم الحسيمة أن هذه الأخيرة سجلت أن “حراك الريف هو حراك سلمي ومطالب ساكنته عادلة ومشروعة” مستطردا “صغنا في التقرير الذي أعدته اللجنة عدة توصيات، أهمها وأعجلها هي الإفراج عن المعتقلين ومد جسور الحوار مع الساكنة من أجل الاستجابة لمطالبهم”.

وأضاف بنعبدالسلام في تصريح لموقع الجماعة.نت على هامش الندوة التي نظمتها اللجنة أمس الأربعاء بمقر النقابة الوطنية للصحافة بالرباط، أن مهمة اللجنة واجهتها بعض الصعوبات، كما تم تعقب مختلف خطواتها، منوها ب“التجاوب الإيجابي من طرف الساكنة التي استقبلتنا واستمعنا إليها، وسجلنا ما تعرضت له من انتهاكات، في مقابل رفض السلطات استقبالنا رغم المراسلات القبلية التي وجهناها لها، وهذا شيء مؤسف”.

وأكد المتحدث، بحسب المعطيات التي وردت على اللجنة، بأن السلطات بمدينة الحسيمة تعمل على استدعاء “بعض أبناء وبنات المدينة وإجبارهم على توقيع إلتزام بعدم الخروج للتظاهر” معتبرا ذلك  “تضييقا على الحق في التظاهر السلمي”.

طالع أيضا  معتقلو حراك الريف يخوضون معركة الأمعاء الفارغة وعائلاتهم تندد بتعنيف المتضامنين