دعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أبناء الأمّة الإسلامية إلى نصرة فلسطين وشعبها المقاوم، وتعزيز صموده على أرضه، ودعم مقاومته الباسلة؛ استعدادا لخوض معركة العزة والكرامة وتحريرها من الغزاة المحتلين.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، عصر اليوم الخميس 22 يونيو 2017، إن يوم القدس هو تأكيد على مكانة القدس والأقصى وفلسطين في قلوب ووجدان الأمة جمعاء، وأن الأمة لم ولن تنسى القدس مهما بلغ حجم التآمر عليها وكي وعيها وتمزيقها ونهب ثرواتها.

وشدّد برهوم على أن استعادة وحدة الأمة وقوتها في ساحة المواجهة الحقيقية مع العدو الصهيوني من أجل تحرير القدس هو مسألة وقت فقط، فتحريرها واجب عليهم ومسؤولية الجميع.

وقال: “إن حركة حماس ومعها شعبنا الفلسطيني ومقاومته المظفرة وكل أحرار الأمة ثابتة صامدة ومتمترسة خلف خيار المقاومة، ومستمرون في هذا الخيار دفاعا عن شعبنا وأرضه ومقدساته مهما بلغت التضحيات”.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.