نظمت ساكنة مدينة تنغير مسيرة ليلة نهاية الأسبوع الماضي (15 يونيو 2017)، احتجاجا على الوضع المزري المتفاقم الذي تعيشه الساكنة، وكان آخرها مشكل قنوات الصرف الصحي، التي أفاضت الكأس، وصارت معها صحة الساكنة في خطر، بسبب انتشار الأوبئة والأمراض نتيجة لذلك، إضافة إلى تضرر القطاع الفلاحي، والفرشة المائية بعد وصول مياه الصرف الصحي إلى مياه الآبار العذبة.

وندد المتظاهرون في هذه المسيرة التي جابت شارعي محمد الخامس وبئر انزران بلامبالاة المسؤولين بمعاناة الساكنة، وعدم اكتراثهم للخواطر المحدقة بهم، شاجبين في الآن ذاته ما عتبروها وعودا كاذبة وتماطلا في ايجاد الحل لمشكل الصرف الصحي، مطالبين بإيجاد حل عاجل لهذا المشكل.

ورفع المحتجون شعارات تطالب برحيل المسؤولين عن الإقليم لعدم قيامهم بواجبهم تجاه الساكنة، بعدما أنهك المفسدون هذه الجوهرة الجنوب شرقية، وطالبوا برفع التهميش وتحقيق العدالة والكرامة والحق في التشغيل.

وتوعد أبناء وبنات المدينة بتصعيد احتجاجاتهم في حالة عدم ايجاد حل عاجل لمعاناتهم، واستمرار الحال على ما عليه، محذرين مما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا.