بنفس قوي واحد نظمت ليلة الليلة الماضية 18 يونيو 2017 سلسلة من الوقفات والمسيرات المتضامنة مع حراك الريف، والمطالبة بإطلاق سراح معتقليه المناضلين، وبحقوق الشعب كله في حريته وكرامته وثرواته.

ففي حي كارا بونيتا بالحسيمة خرج المواطنون في وقفة تضامنية مع نشطاء الحراك الذين امتدت إليهم يد المخزن بالاعتقال الظالم والمحاكمات الجائرة. وفي إمزورن لم يكن المتظاهرون الذين خرجوا في وقفة تضامنية احتجاجية أقل جرأة وقوة وإلحاحا على تحقيق مطالبهم الاجتماعية والحقوقية. وقد رفعوا خلال وقفتهم الليلية شعارات مطالبة بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، وبإخلاء سبيل نشطاء الريف الذين يقبعون خلف سجون الظلم.

أما في الناظور فقد خرج الساكنة في وقفة بساحة التحرير وسط المدينة اختتمت بمسيرة جابت كبرى شوارع المدينة صدحت خلالها الحناجر بشعارات طالبت بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية حراك الريف بكل الحسيمة والدريوش، ونددت بالمقاربة الأمنية وسلسلة الاعتقالات التي طالت النشطاء الريفيين.