نظمت الجالية المغربية المقيمة بالخارج اليوم الأحد 18 يونيو 2017، مظاهرات في عدة مدن أوربية، (بروكسيل، لييج، أمستردام، برشلونة ومالين)، معلنة تضامنها مع ساكنة الريف التي خرجت منذ أشهر في احتجاجات تطالب بالعدالة الإجتماعية ورفع الظلم عن المنطقة.

ورفع المهاجرون المغاربة شعارات تندد بمواجهة مطالب ساكنة الريف المشروعة بالعنف والترهيب بالإضافة إلى حملات الاعتقالات في صفوف النشطاء، لمحاولة قمع الاحتجاجات المصرة على نيل حقها عبر مختلف الأشكال النضالية سلمية .

كما أعلن مغاربة قاطنين بمدينة برشلونة عن عزمهم خوض إعتصام مصحوب بإضراب عن الطعام لمدة يومين، تضامنا مع المعتقلين والمعتقلات من أبناء الريف  على خلفية مشاركتهم في الحراك.

وفي السياق ذاته نظمت مغربيات مقيمات بمدينة أمستردام بهولندا مسيرة نسائية جابت بعض شوارع المدينة للتعبير عن تضامنهن مع نساء الريف، اللائي عبرن عن همة عالية في المطالبة بحقوق ساكنة الريف عبر مشاركتهن الوازنة في مختلف الاحتجاجات، والتي تعرضن في كثير منها للتعنيف والإهانة من طرف الأجهزة البوليسية، هذا بالإضافة إلى نشاط بعضهن اللافت في الحراك، والذي أغاض المخزن فأشركهن في حملة الاعتقالات.

جدير بالذكر أن مغاربة الخارج عبروا عن مساندتهم ودعمهم لمطالب مغاربة الداخل، المتمثلة في رفع الحيف عن الريف منذ انطلاق هذا الحراك، حيث نظموا أشكالا احتجاجية مختلفة أمام السفارات وفي أشهر الساحات.