مركزية المسجد وحيويته في حياة المسلمين لا تحتاج إلى توضيح، فقد كان المسجد منطلق الدعوة الإسلامية تربية وتعليما وتعبئة. يقول عز وجل: في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة،.. (سورة النور. الآية: 36). قيل في تفسير الآية: إن المساجد تقام بأمر الله تعالى، فهي تبنى وتشيد على اسمه خاصة، وتعظم ويرفع شأنها لتكون منارات للهدى ومراكز الإشعاع الروحي”. قال ابن عباس رضي الله عنهما: المساجد بيوت الله في الأرض، تضيء لأهل السماء كما تضيء النجوم لأهل الأرض”.

مساجد أراد لها ربها عز وجل أن تشع نورا، فتهفو إليها الأفئدة الظمآى تجديدا للإيمان حتى لا يخبو أو يبلى، وتحتضن المقبلين على ربهم ليذوقوا حلاوة الإيمان. لذلك توعد الحق سبحانه من يعطل وظيفتها بالخزي في مسعاه دنيا والعذاب العظيم آخرةً. يقول عز سلطانه: ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم. (سورة البقرة. الآية: 113). فلا أظلم ممن عطَّل وظيفة المساجد وحاصر إشعاعها وسعى في خرابها معنويا؛ فكيف بمن يمنع المسلمين من ولوج بيوت الله في شهر رمضان إحياءً لسنة الاعتكاف التي رغب فيها النبي صلى الله عليه وسلم في العشر الأواخر التماسا لليلة هي خير من ألف شهر!؟ يمنع المسلمون في بلد دينه الرسمي الإسلام من ممارسة شعائر دينهم، وتجند الدولة أعوانها لمطاردة القاصدين بيوت الله للاعتكاف؟! عجب عجاب، كيف يمنع المسلمون من حقهم في ممارسة دينهم ويرخص للشواذ ويشجع كل ذي موبقة أو فاحشة على مزاولة المناكر والمخازي وتستنفر لحمايتهم الأجهزة الأمنية؟!

لقد كان الأولى، انسجاما مع ادعاءات الخطاب الرسمي، أن يكون الاعتكاف وقبله رمضان وسائر المحطات الخالدة في السيرة النبوية الشريفة وتاريخ الأمة المجيد مناسبة تتعبأ فيها الوزارة الوصية وشبكة مندوبياتها ومجالسها العلمية وجيش وعاظها ومرشديها ومرشداتها لتعبئة الشعب وتحريضه ـ بالمعنى القرآني ـ ليغنم مواسم الخير. وأين دور القطب الإعلامي بقنواته ومحطاته الإذاعية الممول من جيوب دافعي الضرائب ليرغب الشعب في التعرض لنفحات الله؟ أم أن وسائل الإعلام بحكم انتمائها لدار المخزن تستفرغ الجهد وتحصر وظيفتها في الدعاية الماكرة والمكثفة لمهرجانات الخراب الأخلاقي والروحي: موازين نموذجا؟

وقد قال قائل: هذه الاعتكافات الممنوعة غير بريئة، وتستغلها جماعة العدل والإحسان لجني مكاسب سياسية… فما الذي يمنع الوزارة الوصية من تنظيم الاعتكافات المسجدية وتوفر للشعب وأفواج شبابه التائب فرص الترقي الإيماني؟ أليس من صميم دولة دينها الإسلام أن تهيئ بيئة إيمانية تساعد الناس على الاستقامة والتبتل لربهم طمعا في العفو والعتق من الن؟ أم أن النظام يستكثر على أبناء الشعب ثواب ليلة خير من ألف شهر؟

الدين لله تعالى، ولا حق لأحد نظاما أو هيئة أو جماعة في احتكاره، وحراسة الحقل الديني من الانحراف والفوضى من مهام الدولة، لكن دون وصاية أو تأميم للمساجد وتضييق على العلماء والوعاظ. وإلا فادعاء أن هيئة معينة ـ العدل والإحسان تحديدا ـ توظف الدين لاستمالة فئات واسعة توسيعا لقاعدتها ينطبق بالأحرى على النظام من خلال استبعاده العلماء والوعاظ الربانيين وتوظيف من احترفوا تسويق فهم محرف للإسلام مشرعن للاستبداد. الاعتكاف كغيره من الحقوق لا يرخّص لممارسته، وإلا قد يأتي زمان ـ والنظام يقتفي خطى نظام بنعلي الهارب ـ تضحي فيه إقامة الصلاة في المسجد تتطلب إشعارا مسبقا وشهادة حسن السيرة ورخصة تتجدد.

إن منع الاعتكاف دليل عملي على محاربة الدولة لإسلام فاعل يحيي القلوب ويعبئ الشعب ويشحذ الهمم لصياغة شخصية شاهدة بالقسط من أجل الانخراط الإيجابي في البناء تآمرا بالمعروف وتناهيا عن المنكر. وإن الدولة بقرار منع الشعب من القيام بعباداته تضرب دستورها في الصميم وتطعن في ادعائها إسلامية الدولة، فهل يستقيم هذا الادعاء دون أن يكون للإسلام وجود وتجل في مظاهر حياة المجتمع؟ وهل يستقيم ذلك ودين الله يحارَب ويُقصف صباح مساء مقابل تمكين سافر للفسوق والفحش والفساد؟ ما هذا التجزيء المقيت للدين: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ. (سورة البقرة. الآية: 84).

صدق الله العظيم.