عاجل: سيرا على عادتها القبيحة السلطات تمنع سنة الاعتكاف في عدد من المساجد

سيرا على عادتها القبيحة التي رسختها في السنوات الماضية، وتفعيلا لمبدإ المخزنة الذي يعم كل المجالات، وترسيخا لسياسة تأميم المساجد، أقدمت السلطات المغربية هذه الليلة على منع سنة الاعتكاف في العديد من المساجد وإخراج المعتكفين منها بالقوة.

وهكذا شهدت ليلة الواحد والعشرين من رمضان المعظم، وهي الليلة التي تبدأ فيها هذه السنة العظيمة التي ما تركها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، منع السلطات للاعتكاف في العديد من المساجد خاصة بالجهة الشرقية؛ فبحسب حصيلة أولية توصل بها موقع الجماعة نت بلغ عدد المساجد التي تطاولت عليها يد المنع المخزنية 9 مساجد.

ففي مدينة وجدة مس المنع كل من:

– مسجد البقيع: حيث قامت قوات الأمن والشرطة بزي مدني باقتحام المسجد، والاعتداء بالضرب على ضيوف الرحمان، والاستلاء على هاتف أحد المعتكفين.

– مسجد سيدي عثمان بحي لازاري: اقتحام المسجد وطرد المعتكفين، ووقفة احتجاجية أمام المسجد تنديدا هذا السلوك الهجين.

– مسجد الرضوان: اقتحام المسجد وطرد المعتكفين بالعنف

– مسجد الصفة: اقتحام المسجد وطرد المعتكفين بالعنف

وفي مدينة تاوريرت:

– المسجد المحمدي: اقتحام السلطات للمسجد وطرد المعتكفين، ووقفة احتجاجية أمام المسجد تنديدا بمنع سنة الاعتكاف.

وفي بركان:

مسجد حمزة: اقتحام المسجد وطرد المصلين من بيت الله.

مسجد الحسن الثاني بمداغ: اقتحام المسجد وطرد المصلين.

وفي أحفير:

– اقتحام المسجد الأعظم وطرد ضيوف الرحمان.

وفي زايو:

– مسجد عثمان بن عفان: اقتحام المسجد وطرد المعتكفين.