حجزت المحكمة الابتدائية بالحسيمة الملف الجنحي عدد 76/2017 المتابع فيه السيد خير الدين شنهوط ومن معه بالمداولة للنطق بالحكم في حق 32 متابعا منهم 23 في حالة اعتقال و9 في حالة سراح، بعدما سبق لها أن متعت اثنين منهما بالسراح في الجلسة الفارطة.

انطلقت الجلسة على الساعة الواحدة ظهرا بحضور حوالي 54 محاميا ينتمون لهيئات، والذين تقدموا بطلبات أولية ودفوع شكلية أهمها طلب استبعاد ألبوم الصور الذي أدلت به النيابة العامة والذي يوثق صورا للأحداث موضوع المتابعة.و سجل الدفاع خرق مقتضيات المادة 66 من المسطرة الجنائية، والمتمثلة في عدم إشعار العائلات، وانتزاع الاعترافات نتيجة التعذي.  ثم عقبت النيابة العامة على الدفوع مما جعل الدفاع يتقدم بردوده على، لتقرر المحكمة ضم الدفوع إلى الجوهر. ثم رفعت الجلسة على الساعة السادسة وعشر دقائق مساء للافطار، لتنعقد من جديد على الساعة الثامنة ليشرع في المناقشة، حيث استمعت بتفصيل لكل المتهمين مسترشدة بأسئلة الدفاع والتي استمرت إلى حدود الثانية وعشر دقائق صباحا لتناول وجبة السحور، واستمرت في مناقشة باقي المتهمين بعد الساعة الثالثة صباحا ثم بعدها تقدم الدفاع ب 16 مرافعة في الموضوع، لتحجز المحكمة الملف للتأمل لآخر الجلسة على الساعة التاسعة صباح.

 في حين أجلت المحكمة الملفات الجنحية 94/2017 و95 / 2017 و96/2017 والمتابع فيهم 8 نشطاء إلى جلسة 20 يونيو2017 لإعداد الدفاع.