أصدرت المحكمة الابتدائية بالحسيمة، يومه الأربعاء 14 يونيو 2017، أحكاما قاسية ظالمة على المجموعة الأولى لمعتقلي الحراك الشعبي بالريف ومجموعهم 32 معتقلا.

وتوزعت الأحكام بين 18 شهرا نافذاً ل 25 منهم، وما بين شهرين وستة أشهر موقوفة التنفيذ لسبعة.

وهكذا تؤكد الدولة مضيها في مسار القبضة الأمنية وتوتير الأجواء في وقت يطالب فيه العقلاء بإيجاد حلول معقولة للمطالب المشروعة لساكنة الريف وكل مناطق المغرب.

وكانت المحكمة الابتدائية بالحسيمة حجزت ليلة البارحة الملف الجنحي عدد 76/2017 المتابع فيه السيد خير الدين شنهوط ومن معه بالمداولة للنطق بالحكم في حق 32 متابعا منهم 23 في حالة اعتقال و9 في حالة سراح، بعدما سبق لها أن متعت اثنين منهم بالسراح في الجلسة الفارطة.

في حين أجلت المحكمة الملفات الجنحية 94/2017 و95 / 2017 و96/2017 والمتابع فيها 8 نشطاء إلى جلسة 20 يونيو 2017 لإعداد الدفاع.

طالع أيضا  في الذكرى الأولى لاستشهاد فكري.. 200 شخصية دولية توقع نداء للتضامن الدولي مع معتقلي حراك الريف