عبّر الأستاذ أحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عن تضامنه مع حراك الريف، مشاركته في المسيرة المليونية لـ11 يونيو بالرباط مسجلا الوقوف إلى جانب هذهالاحتجاجات السلمية “في معركتها التي تخوضها من أجل تحقيق المطالب المرفوعة، وهي مطالب ذات طبيعة اجتماعية اقتصادية وثقافية”.

وطالب المتحدث في تصريح خص به موقع الجماعة.نت بإطلاق سراح “جميع المعتقلين الذين تجري محاكمتهم على خلفية هذا الحراك، على أساس أن يفتح حوار جدي معهم للتداول بخصوص مطالبهم في أفق الاستجابة لها وتحقيقها”.

وأضاف الهايج في التصريح ذاته بأن المسيرة “هي ترجمة للإرادة التي بدأت تتبلور داخل المجتمع المغربي والتي كانت تجسيداتها الأولى مع حركة 20 فبراير”، مضيفا “هذا الإجماع اليوم لا يمكن إلا أن يكون حول قضايا عادلة، تأخذ بالاهتمام جميع فئات الشعب المغربي” مردفا “نحن نرى بأن هذه المسيرة فيها نوع من إنكار الذات وخروج من جلباب المواقف والإديولوجيات والتصورات المسبقة وأحكام القيمة”.

طالع أيضا  بيان الدائرة السياسية للعدل والإحسان بتازة حول حراك الريف واعتقال نشطاء الحراك بتازة