قال الأستاذ فتح الله أرسلان، نائب الأمين العام لجماعة العدل والإحسان والناطق الرسمي باسمها، إن رسالة المحتجين الذين خرجوا أمس الأحد 11 يونيو 2017  في مسيرة وطنية نصرة لإخوتهم في الريف هي «رسالة الشعب المغربي كله، وهي أننا نعتبر أن المطالب التي رفعت في الريف هي مطالب مشروعة، مطالب اجتماعية وسياسية وثقافية يجب أن تتم الاستجابة لها بطرق عقلانية، خصوصا وأن الأزمة هناك أصبحت مركبة، فيجب أن تكون هناك حلول اجتماعية استعجالية، يجب أن تكون هناك مقاربة تشرك كل الأطياف الموجودة في الريف».

وأوضح أرسلان، في تصريح له مع قناة الشاهد الإلكترونية، خلال مشاركته في المسيرة، أن الدولة بدورها يجب أن ترسل رسائل «طمأنة تبدأ بإطلاق سراح المعتقلين، وإيقاف المداهمات والاعتقالات وكل الممارسات اللامعقولة، وإجراء إصلاحات حقيقية على مستوى الواقع، ويجب أن يشهد الناس محاربة الفساد والاستبداد».

كما أعرب عن أمله في «أن يكون عقلاء هذه الأمة أكبر من أن يدخلوا في الحسابات الضيقة، ويتجاوزوا الاختناق الذي يعيشه إخواننا في الريف والذي امتد لكل ربوع المغرب..».