تضامنا مع حراك الريف ومع نشطائه ومعتقليه السياسيين، واحتجاجا على القبضة المخزنية القامعة، وعلى الحكرة المصبوبة على الشعب المغربي ، نظمت الليلة الماضية (11 يونيو 2017) لليوم السابع عشر  على التوالي أكثر من 20 وقفة ومسيرة شعبية في كل مناطق البلاد. وهكذا خرج المواطنون في  الحسيمة الأبية، وفي إمزورن التي جاب فيها المواطنون الشوارع بمسيرة سلمية، وبني حذيفة، وتروكوت، وإجرماواس، وتمسمان (إشنيوان)، وبني عبد الله، وميضار، وتارجيست، وآيث قمرة وصندون إيجرمواس وبركان، ووجدة، وأيث عبد الله وتزنيت، والقصر الكبير الذي عرف تدخلا أمنيا عنيفا ضد المتضامنين مع الحسيمة، ومراكش التي شهدت تدخلات أمنية عنيفة واعتقالات بمراكش وكلميم.

 وبالموازاة مع هذه التظاهرات الشعبية السلمية لا يزال المخزن مستمرا في استدعاء النشطاء بكل من بلدة تماسينت، بني عمارت، فيما دخل معتقلو الدريوش في إضراب عن الطعام.