الشعب المغربي يخرج في مسيرة تاريخية رافضة للحكرة ومطالبة بالكرامة

حين وصلت المقدمة، التي ضمت رموز وقيادات الهيئات والتنظيمات المشاركة في مسيرة الشعب المغربي اليوم الأحد 16 رمضان 1438 / 11 يونيو 2017، قبالة محطة القطار، أعلنت اللجنة التنظيمية أن آخر المسيرة لا زال لم ينطلق من باب الأحد، بل ولا تزال الحشود مصطفة في الشارع وراءه. وهو ما حدا بالمشاركين والمراقبين إلى اعتبارها مسيرة مليونية تاريخية، وواحدة من أضخم المسيرات المطالبة بالحرية والكرامة.

وقد عاين موقع الجماعة ضخامة المسيرة وطول مسارها وكبر حجمها، وهو ما منح جرعة اعتزاز إضافية للمشاركين، زكَّت فخرهم بقوة هذا الشعب الرافض لسياسات النظام المتسلط، خاصة أن هذه القوة زينها الانضباط العالي والسلمية التي باتت ميزة احتجاجات الشعب المغربي المنتفض.