القطاع النقابي بوجدة يستضيف فاعلين نقابيين وسياسيين في ندوة “العمل النقابي والتحديات الراهنة”

في أمسية رمضانية متميزة، نظم القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بوجدة ندوة فكرية في موضوع: “العمل النقابي والتحديات الراهنة”، وذلك يوم الجمعة 14 رمضان 1438/09 يونيو 2017، أطرها كل من الدكتور البكاي محمدي عن حزب النهج الديموقراطي وعضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والأستاذ كمال براشد عن القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، وبحضور مجموعة من مناضلي بعض الإطارات النقابية والسياسية والجمعوية بالمدينة.

تطرقت الندوة إلى الوضع السياسي  والاجتماعي المأزوم وتجلياته على الطبقة العاملة وعموم الشعب المغربي، من خلال تمرير الدولة لمخططات خطيرة والتراجع عن بعض مكتسبات الشغيلة: تمرير خطة تخريب التقاعد وضرب الوظيفة العمومية بإقرار التوظيف بالتعاقد، وإعداد مشروع قانون مقيد للإضراب، واستمرار مسلسل رفع الدعم عن المواد الأساسية، وترسيخ سياسة تنصل الدولة من واجبها الاجتماعي بضرب الحقوق الاجتماعية الأساسية، كما تم التطرق كذلك إلى واقع العمل النقابي في المغرب في ظل التعددية النقابية وما تتطلبه المرحلة. 

وفي الأخير خلص الجميع إلى ضرورة تقوية الصف النقابي، بعيدا عن الحسابات السياسوية والرهانات الآنية… وكذا توحيد الجهود والمطالب في إطار جبهة نقابية موحدة قادرة على وقف نزيف الإجهاز على المكتسبات وتحقيق المطالب الاجتماعية المشروعة لعموم الشعب المغربي.