تصاعد الحراك الشعبي بإمينتانوت احتجاجا على الزيادة في فواتير الماء

نظمت ساكنة امينتانوت مسيرة احتجاجية ضخمة زوال يوم الثلاثاء 06 يونيو 2017، شارك فيها مئات الأشخاص للتعبير عن رفضهم المطلق لغلاء فواتير الماء التي بلغت حوالي 50 في المائة متمثلة في إضافة واجبات التطهير السائل، ومطالبة المسؤولين بفتح تحقيق في الخروقات التي طالت ملف تطهير السائل بالمدينة.

ورفعت الساكنة المحتجة مجموعة من الشعارات من قبيل “علاش جينا واحتجينا الما والضو غالي علينا”، و“الجماهير تقول والحل الوحيد من كل الحلول إسقاط الفاتورة”، وشعارات أخرى منددة بالفساد والتهميش الذي تعرفه المدينة.

كما رافق هذه المسيرة إضراب ناجح لأصحاب المحلات والدكاكين التجارية، حيث شهدت المدينة إغلاقا تاما لهذه المحلات مما أدى إلى شل الحركة التجارية بالمدينة.

وقد دأبت الساكنة على القيام بمسيرات نهارية تتوج بوقفات أمام المكتب الوطني للماء وأمام باشوية إمينتانوت، إضافة إلى مسيرات ليلية تتوجه إلى أحياء المدينة، وذلك منذ بداية شهر رمضان المبارك. وقاطع السكان تسديد الفواتير إلى حين الاستجابة لمطالبهم بحذف الزيادة.

وينتظر أن تستمر الساكنة بالاحتجاج حتى تحقيق هذا المطلب، إضافة إلى مطلب بناء مستشفى متعدد التخصصات الذي نظمت من أجله مسيرات كبيرة قوبلت بوعود ببنائه سنة 2016، لكنها أخلفت.