انضمت أكثر من 4 آلاف مقاولة مغربية إلى لائحة آلاف المقاولات التي أعلنت إفلاسها خلال السنوات القليلة الماضية، حيث سجلت مؤسسة متخصصة إفلاس 4400 مقاولة خلال الفترة الممتدة من بداية هذه السنة (2017) إلى غاية شهر ماي الماضي.

ونشرت المؤسسة المستقلة (أنفو ريسك) بداية هذا الشهر (يونيو 2017) إحصاءات تفيد أن عدد المقاولات التي قررت حل نفسها في يناير 2017 بلغ مستوى قياسيا، حيث وصلت إلى مايزيد عن 1100 مقاولة، فيما أعلنت 813 مقاولة إفلاسها خلال شهر فبراير من هذه السنة، و537 في شهر مارس، و414 مقاولة في شهر أبريل، وفي شهر ماي بلغت عدد المقاولات المفلسة 496 مقاولة.

ومقارنة بالسنة الماضية، فقد سجلت المقاولات إفلاسا كبيرا طال أكثر من 7000 مقاولة مغربية، بزيادة تقدر بـ21.2% مقارنة مع سنة 2015، في المقابل سجلت أرقام صادمة، حيث لم تخلق سوى 5 مقاولات فقط خلال الفترة ما بين يوليوز وشتنبر من السنة الماضية، وهو رقم ضعيف جدا مقارنة بالسنوات السابقة، التي عرفت خلق 1000 مقاولة جديدة على الأقل.

وتعود أسباب هذا الارتفاع في عدد المقاولات المفلسة بحسب الخبراء إلى تراجع النمو الاقتصادي، ارتفاع الضرائب، غياب استراتيجية داعمة للمقاولات الصغيرة والمتوسطةـ إضافة إلى الفساد المستشري.. وأمام هذا الوضع من المتوقع استمرار نزيف الافلاس، في خضم الواقع الاجتماعي والاقتصادي العليل.