استدعت سرية الدرك بقلعة السراغنة مساء اليوم الخميس فاتح يونيو 17شخصا من سكان دوار أولاد الشيخ، على خلفية احتجاجات القبيلة التي دامت لاسابيع اثر توقيف أمام مسجد الدوار سعيد الصديقي، والذي توصل أيضا باستدعاء السرية.

واستجاب 13 شخصا لاستدعاء السرية بعد توصلهم به، حيث قررت الأخيرة الاحتفاظ بثلاثة منهم رهن الحراسة النظرية بسرية الدرك وهم: جلال باها، سمير الكويس، وابراهيم الانواري، وسيتم تقديمهم أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة غدا الجمعة 2 يونيو.

وقد علم موقع الجماعة.نت، أن السلطة قررت تعليق صلاة الجمعة بمسجد أولاد الشيخ بشكل مؤقت، وذلك عقب اجتماع أمني طارئ جرى اليوم.

 وجدير بالذكر أن السلطة أقدمت على تدخل عنيف الجمعة الماضي لإنهاء احتجاجات الساكنة التي توالت لأسابيع مع مقاطعة الجمع، وقد خلف هذا التدخل الذي اعقبه حملة اعتقالات في صفوف رجال ونساء القبيلة، إصابات متفاوتة الخطورة بين السكان، إضافة إلى نشر حالة من الرعب والتخويف بين المواطنين.

كما سبق للسطلة أن وعدت المحتجين بتعيين إمام جديد يتم الاتفاق عليه، غير أنها سرعان ما غيرت موقفها، ونكثت عهدها وهو ما زاد في غضب الساكنة.