سيرا على سنة الإفطارات التواصلية التي تجمع حركة التوحيد والإصلاح وجماعة العدل والإحسان، استضافت حركة التوحيد والإصلاح، هذه المرة، وفدا عن جماعة العدل والإحسان، على مأدبة إفطار يوم الثلاثاء 4 رمضان 1438 هـ موافق 30 ماي 2017، بمقر الإدارة المركزية للحركة بالرباط.

حضر اللقاء عن حركة التوحيد والإصلاح كل من رئيسها الأستاذ عبد الرحيم شيخي والأستاذة عزيزة البقالي القاسمي والأستاذ محمد الحمداوي والدكتور أحمد الريسوني والأستاذ امحمد الهلالي والأستاذ محمد سالم بايشا والأستاذة إيمان نعاينيعة، ومثل جماعة العدل والإحسان الأمين العام الأستاذ محمد عبادي والأستاذ عبد الكريم العلمي والأستاذ فتح الله أرسلان والأستاذ محمد الحمداوي والأستاذة حبيبة حمداوي والأستاذة حفيظة فرشاشي.

في ظل أجواء المحبة والأخوة التي طبعت أجواء الزيارة ممزوجة بمعاني العبودية والإيمان في الأيام الأولى من هذا الشهر الفضيل، كان اللقاء فرصة للتواصل وتبادل وجهات النظر حول مستجدات الساحة الوطنية والإسلامية. كما شكل مناسبة للحديث في برامج واهتمامات الحركتين في مجالات عملهما الدعوي والتربوي والتأطيري.

وقد أكد الطرفان مجددا على أهمية التواصل وتوطيد أواصر المحبة والأخوة بين أبناء الوطن ومكونات  الأمة، والتحلي بآداب الإسلام السامية في الحوارات والنقاشات مهما كانت الاختلافات.

وفي هذه الأجواء الربانية الأخوية ختم اللقاء بتناول وجبة الإفطار، والدعاء بالخير والصلاح للحاضرين ولكافة أبناء الوطن والأمة والإنسانية جمعاء.