توالت الاحتجاجات ليلة أمس الاثنين 29 ماي 2017 بعدة مدن وقرى، معلنة تضامنها مع حراك الريف، ومستنكرة اعتقال أبرز نشطائه.

ففي كل من الحسيمة، الناظور، سطات، العروي، تمسملن، ايمزورن، ترجيست، مرتيل، أيت حذيفة، أيت قمرة، قاسيطة، الرواضي، بوكيدان، بوفراح… خرجت الساكنة مدعومة بفعاليات سياسية ومدنية وحقوقية، مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين والاستجابة لنطالبة ساكنة الريف وباقي المدن التي خرجت للاحتجاج ضد الأوضاع الاجتماعية الهشة.

وندد المحتجون بالمقاربة الأمنية التي تنتهجها السلطات  تجاه الحركات الاحتجاجية سواء في الريف أو في في المدن الأخرى التي خرجت في الأسابيع الماضية ولا تزال، لرفع صوتها ضد الحكرة والتهميش، داعية إلى التنمية الاجتماعية، وإلى رحيل المسؤولين الفاسدين، الذي نهبوا خيرات البلاد وامتصوا دماء أبناء الوطن.

ورفع المتظاهرون في المدن والقرى المحتجة شعارات شبه موحدة، تدعم مطالب حراك الريف الاجتماعية والاقتصادية العادلة، وتنادي بـ“لا للعسكرة، اعتقلونا كاملين كلنا مناضلين، باراكا من الرشوة والفساد راكم شوهتو البلاد، معتقل رتاح رتاح سنواصل الكفاح، هي كلمة واحدة هاد الدولة فاسدة، من أجلنا اعتقلوا من أجلهم ننضال…”.

طالع أيضا  خريبكة تطالب بحقها في التنمية والتشغيل