مدن وقرى المغرب تحتج في وقت واحد ضد قمع حراك الريف واعتقال نشطائه

خرج آلاف المغاربة مساء اليوم الأحد ثاني رمضان 1438ه الموافق 29 ماي2017، للتعبير عن تضامنهم مع حراك الريف السلمي، بعد الحملة البوليسية التي تعرض لها ولا زال، لمحاولة قمع حركته الاحتجاجية، ومحاصرة نشطائه وسجنهم، خاصة بمدينة الحسيمة.

فعند الساعة العاشرة ملأت حشود بشرية الساحات والشوارع في مدن وقرى من مختلف الربوع المغربية، للتنديد بالهجمة المخزنية التي تحاول تطويق الاحتجاجات التي تطالب بالكرامة والعدالة الاجتماعية؛ ففي منطقة الريف، خرج سكان الناظور والدريوش والحسيمة، إمزورن، أجدير، بني بوعياش (أمنوذ)، آيث قمرة، بني عبد الله، تماسينت، دوار أزغار، بني حذيفة، تلارواق، بويكيدارن، تمسمان، تروكوت، الناظور، بن طيب.. مباشرة بعد صلاة التراويح للتنديد بالعسكرة والاعتقالات التعسفية والأوضاع المعيشية المزرية، ومطالبين بإطلاق سراح النشطاء المعتقلين على خلفية مشاركتهم في المظاهرات السلمية.

في الوقت ذاته شهدت مدن الرباط، الدار البيضاء، طنجة، تطوان (المضيق)،  أكادير، تزنيت، بركان،  بني ملال.. احتجاجات مماثلة، عبر المشاركون فيها عن تضامنهم مع حراك الريف ومطالبه الاجتماعية المشروعة، واستنكروا التوجه البوليسي في التعامل معه، رافعين شعارات ” لا للعسكرة، الله الله على دولة المفاهيم فيها حولة، الحرية الفورية معتقل القضية، سلمية سلمية لا حجرة لا جنوية..”.

في سياق متصل قرر وكيل الملك بالحسيمة تمديد الحراسة النظرية لنشطاء حراك الريف المعتقلين، ورفض طلب محاميهم بزيارتهم معللا ذلك بأسباب غير مقنعة.

طالع أيضا  ابتدائية الحسيمة تدين ناشطا بحراك الريف بالسجن 30 شهرا