أقدمت قوات السلطة بعد زوال اليوم على اقتحام المدرسة القرآنية بدوار ولاد الشيخ بإقليم قلعة السراغنة، وشنت حملة اعتقالات في صفوف أبناء الدوار، في تطور خطير للأحداث ينم عن نية مبيتة تستهدف القيم الدينية الإسلامية التي تحرص عليها ساكنة الدوار.

وجاء هذا السلوك القمعي للقوات المخزنية بعد تدخل عنيف في حق رجال ونساء القبيلة، إثر إصرارهم على مقاطعة الجمعة، والاحتجاج على نكث السلطة لوعودها بتعيين إمام آخر يرضي الطرفين، بديلا للإمام الموقوف سعيد الصديقي.

وقد حاولت قوات السلطة استفزاز أبناء الدوار وجرهم للعنف عن طريق التراشق بالحجارة، من أجل اتخاذ ذلك ذريعة لشن حملة اعتقالات، تستهدف فيها أبناء الدوار، لشل الحركة الاحتجاجية الحية والصامدة منذ أسابيع دفاعا عن الحق، وتشبثا بالمطالب الشرعية.

طالع أيضا  لجنة دعم ومساندة معتقلي الرأي بإقليم قلعة السراغنة تحمل الدولة مسؤولية تطور الأوضاع في قبيلة اولاد الشيخ