خرج سكان مدينة عين تاوجطات التابعة لجهة فاس مكناس، عشية وليل الأربعاء 24 ماي، في مسيرة احتجاجية تنديدا بوفاة طفل في الثالثة عشرة من عمره جراء الإهمال الطبي في أحد المراكز الصحية بالمدينة، عقب إصابته بصعقة كهربائية.

وجابت المسيرة الحاشدة شوارع بلدية تاوجطات التي تقع بين مدينة فاس ومكناس، وأعلن منظموها الالتحاق بحراك الحسيمة والاحتجاجات المتصاعدة في العديد من المدن المغربية المطالب أبناؤها بالكرامة والعدالة والاجتماعية ورفع الحيف والقهر عن المواطن المغربي.

وتعاهد المحتجون على ساكنة جعل وفاة هذا اليافع نقطة لانطلاق حراك محلي من أجــل المطالبة بتحسين ظروف العيش وتوفير الحاجيات الأساسية للساكنة، كما شددوا على ضرورة فتح تحقيق في وفاة الطفل ومحاسبة المسؤولين عن الإهمال الطبي.

طالع أيضا  ساكنة جرادة تواصل احتجاجاتها وتطالب بالإفراج عن معتقليها ورفع الجور الاجتماعي عنها