ساكنة”ولاد الشيخ” تنظم مسيرة بعد نكث السلطة الاتفاق وتطالب باسترجاع إمامها الصديقي

يواصل رجال ونساء دوار أولاد الشيخ بإقليم قلعة السراغنة، احتجاجاتهم ضد توقيف إمام القبيلة سعيد الصديقي  عن أداء مهمته كخطيب جمعة بمسجد الدوار.

وقد خرجت الساكنة مساء اليوم الأربعاء 24 ماي2017  في مسيرة احتجاجية، انطلقت من أولاد الشيخ وتوجهت نحو قيادة تساوت البعيدة بحاولي 6 كيلومترات عن الدوار، وذلك للتعبير عن تنديدهم لنقض السلطة للاتفاق الذي جرى بينها وبين الساكنة، والذي التزمت فيه بتعيين أحد الفقهاء الذين تتلمذوا على يد الشيخ الصديقي، كحل وسط وبديل عن مطلب استرجاع الإمام الموقوف بقرار ظالم.

نكث السلطة لوعدها، الجمعة الماضية بعدما عينت خطيبا غير الذي تم الاتفاق عليه، دفع الساكنة لمقاطعة الجمعة للمرة الثامنة على التوالي، والاحتجاج ضد هذا السلوك اللاقانوني وغير الأخلاقي من طرف السلطة.
وأمام هذا التعنت واللامبالاة في التعاطي مع مطلب ساكنة ولاد الشيخ، عاد هؤلاء لتأكيد تشبثهم بشيخهم والتعبير عن مطلبهم الأول، وهو عودة الخطيب سعيد الصديقي إلى المنبر، من خلال مسيرة اليوم، بعد مضي حوالي شهرين عن توقيفه بشكل مفاجئ وبدون أي تعليل من الوزارة الوصية يستند إلى قانون.