اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية تلتقي فرقا ومجموعات نيابية

في إطار خطواتها الترافعية والتواصلية، عقدت سكرتارية اللجنة الوطنية لمساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية ثلاث لقاءات يومي الإثنين والثلاثاء 22 و23 ماي الجاري بمقر البرلمان، مع المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية وفريق العدالة والتنمية وفريق الأصالة والمعاصرة.

وقد كانت اللقاءات فرصة لتوضيح حقيقة ملف الإعفاءات التعسفية التي طالت 141 إطارا من أطر جماعة العدل والإحسان في هياكل الدولة وقطاعات وزارية ومؤسسات رسمية مختلفة.

وسبق للجنة، التي ترأسها الأستاذة خديجة الرياضي وتضم في عضويتها ثلة من الوجوه الحقوقية المغربية البارزة، أن عقدت لقاءات مع مجموعات وفرق أخرى في مجلسي النواب والمستشارين.

وتعد اللقاءات الترافعية واحدة من الأوجه المتعددة لعمل اللجنة، والتي سطرت في برنامجها التواصل مع القطاعات الوزارية المعنية ورئيس الحكومة وصولا إلى الآليات الأممية لحقوق الإنسان، كما سبق لها أن عقدت ندوات صحفية تواصلية مع الرأي العام، كما خاضت وقفة احتجاجية أمام البرلمان قبل أسبوعين تذكيرا بالملف ورفضا لهذه القرارات الجائرة التي توظف المرفق العام لتصفية الحسابات السياسية مع المعارضين.

طالع أيضا  لجنة مساندة المتضررين من الإعفاءات التعسفية تلتقي الفريق الاستقلالي بمجلس النواب