احتضن مقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمدينة وجدة عشية اليوم الأحد 21 ماي 2017، في الذكرى الحادية عشرة لتشميع بيت الأستاذ محمد عبادي الأمين العام لجماعة العدل والإحسان بمدينة وجدة وبيت الأستاذ الحسن عطواني ببوعرفة.

أطر الندوة كل من الأستاذين عبد الحق بنقادة وعمر بنعمر عن هيئة دفاع أصحاب البيوت المشمعة، والسيد الحسن عطواني صاحب البيت المشمع بمدينة بوعرفة، والشاب ياسر عبادي ابن صاحب البيت المشمع بمدينة وجدة، وحضرها عدد من الفاعلين الحقوقيين والمدنيين والمهتمين.

وقد أجمعت المداخلات على غرابة قرار التشميع غير المستند إلى أي قرار قضائي، واستهجان تواصل إغلاق البيوت وحرمان أصحابها من ولوجها بعد مرور 11 سنة على التشميع الظالم.

وقد جاءت الندوة عقب القافلة التضامنية التي سيرتها اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة من مدينة الرباط نحو مدينة وجدة، حيث منعتهم القوات الأمنية من ولوج بيت الأستاذ عبادي.

يمكنكم الاطلاع على تفاصيل الندوة عبر الشريط المرئي.

طالع أيضا  هيئات حقوقية وسياسية تُعاين البيت المشمع للأستاذ منير ركراكي بفاس