أسير لأني اعتنقت ُ الخلود *** ولم أحتملْ في حماك القيود

أسير أنا بتُّ في كل حي *** طليقا يُبلغ صمتي الصمود

تريد اقتلاعي فأزداد غرسا *** وأزداد غصنا وأجني الصعود

أتنسى غراسا ستسأل عنه *** وتفرغ في كتم صوتي الجهود

تأكدْ بأني كما كنتُ دوما *** سأبقى وعن سنتي لن أحيد

سَآمُرُ سُوري وبابي وسقفي *** لترديد ذكري وأوصي العمود

حنانيك صبرا سنسرع خطوا *** ونأتيك من كل فج وفودا

كما كنتَ تأوي خطانا سنأوي *** ك في كل قلب يصون العهود

حنانيك رتلْ كما كنت يوما *** ترتل فينا الكتاب المجيد

وحافظ على الورد واردك اليو *** م شوق ٌ ليوم سيأتي أكيدا

فهللْ و كبِّرْ وصل ِّ بليل *** وصل ِّ على النور تعْط َ الوَقود

وقمْ داعيا في خشوع لتحصِي *** مواكبَ فضل تريد المزيد

وصُمْ عن سوانا فإنا سنأتي *** لنعلن في فجر فِطرك عيدا

غدا نستعيد الحمى آمنين *** ونطرد عنه الجفا والركود

نقايض أسرا بأسر الذنوب *** نتوب جميعا نطيل السجود

سِنون ٌ هي السبع للهجر تكفي *** وإني لأقسم ان ستعود

سترجع يوما كذلك قالوا *** وقلت أغني و أحيي النشيد

أفيروز شعري اصنعي لي قصيداً *** يعيد اليقين ويخزي الحسود

دعوت حروفي فما طاب حرف *** سوى في كلام يزين القصيد

كتبت و أكتبُ لما أراه *** طليقا من الشعر شعرا جديدا

فلست أمَلُّ أردد شوقا *** لتيك المجالس أخشى القعود

طالع أيضا  تشميع بيت الأمين العام لجماعة العدل والإحسان.. دلالات الحصار السياسي