أحكام تتراوح بين البراءة والسجن الموقوف التنفيذ مع غرامة في حق ناشطي قلعة السراغنة

قضت المحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة، أمس الإثنين 15 ماي 2017، بالحكم ثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ على كل من معتقلي الرأي محمد الطاهري وحبيبة العسيلية، وغرامة 4000 درهم على كل واحد منهما، و4000 درهم كتعويض للممرض المشتكي، فيما قضت ببراءة كل من مصطفى حرمة الله والإعلامي بدر بوسلامة. وذلك على خلفية أحداث المستشفى الإقليمي بقلعة السراغنة.

هذه المحاكمة، التي رأى فيها الكثيرون محاولة لتكميم الأفواه وإخراس الأصوات الحرة المساندة لمواقف ساكنة دوار اولاد الشيخ المعبرة عن رفض قرار إقالة الأوقاف للإمام سعيد الصديقي، جرت في ظل تضامن واسع من الهيئات المحلية المساندة للقضية التي عبرت عنه بأشكال مختلفة طيلة الأيام الماضية، توجت أمس الإثنين بتنظيم وقفة احتجاجية أمام كل من مقر عمالة الإقليم ومقر المحكمة.

يذكر أن قضية  متابعة النشطاء الأربعة قد عرفت مؤازرة من لدن ساكنة اولاد الشيخ الذين كانوا قد اشترطوا من قبل الإفراج عن المعتقلين بين شروط أخرى لأجل الوصول لتسوية مع السلطة في قضية إعفاء الإمام سعيد الصديقي..

وقد خصصت اللجنة المساندة استقبالا حارا للمعتقلين أثناء الإفراج عنهم مساء أمس.

وجاءت هذه المحاكمة على خلفية قيام النشطاء الأربعة بمحاولة توثيق وتتبع حالة سيدة معنفة حملت إلى المستشفى الإقليمي بعد إصابتها في هجوم لقوات الأمن على ساكنة دوار اولاد الشيخ بقلعة السراغنة، والذي عرف لمدة أسابيع إنزالات أمنية لإرغام ساكنة الدوار على القبول بقرار وزارة الأوقاف القاضي بتوقيف إمام القبيلة سعيد الصديقي.

طالع أيضا  بعد أسابيع من الاحتجاج.. الدولة تنقض العهد وتعنف ساكنة دوار ولادالشيخ وتقمع مطالبهم