القافلة النقابية الوطنية تصل إلى الجديدة

تواصل القافلة الوطنية، التي ينظمها القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان احتفالا بعيد الشغل لهذه السنة، زياراتها الميدانية للتواصل واللقاء المباشر مع أبناء الجماعة من الممارسين النقابيين، والمتهممين بالفعل النقابي عبر تراب البلد تحت شعار “تواصل بناء: تعبئة للذات وتطوير للكفاءات”.

 وقد حطت القافلة رحالها يوم الأحد 14 ماي 2017 بعاصمة دكالة بمدينة الجديدة في لقاء مفتوح أطره الأخ كاتب عام القطاع النقابي وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية الدكتور محمد بن مسعود وعضوا المجلس القطري للقطاع النقابي الأخوان أحمد ازوين ومحمد شكوات.

ولقد تميز اللقاء بحضور متميز للفاعلين النقابيين من مدن الجديدة، وآسفي، وسيدي بنور، وشكل فرصة مهمة للتواصل والتداول والتعبئة والتأطير، وتم خلاله استعراض حصيلة الأداء النقابي المحلي خلال السنة الجارية، وقوفا على الإنجازات، واستحضارا للتحديات والإكراهات الذاتية والميدانية، واستخلاصا للخلاصات.

ولقد انصبت مداخلات الحاضرين على جملة أمور؛ أهمها: سبل الارتقاء بالأداء النقابي تنظيما وتأطيرا وتكوينا، ومداخل تطوير الممارسة النقابية المسؤولة والمتوازنة، ومطالب التجديد الشامل لآليات العمل ومجالاته. وفرص المساهمة الفعالة في إنجاح المعارك النضالية الجادة، وتقريب وجهات النظر بين مختلف الفاعلين النقابيين قصد لم شعث الجسم النقابي.

وطرح الحاضرون العديد من المقترحات العملية من أجل الرفع من جودة تحقيق هذه الأهداف.

واختتم اللقاء في أجواء إيجابية طبعتها روح الأمل في قدرة الشغيلة المغربية على فعل نضالي قوي قادر على استرجاع الحقوق المهضومة، وحماية المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة، وتحقيق المطالب العادلة والمشروعة، وإعادة الاعتبار لقيمة الشغل وكرامة الأجير والعامل المغربي. كما تم التأكيد على ضرورة توحيد الصف النقابي في إطار جبهة نقابية موحدة، تجمع كل الغيورين الشرفاء في هذا البلد الحبيب.

طالع أيضا  القافلة النقابية تزور مدينة فاس