خرجت ساكنة بوجنيبة بإقليم خريبكة عشية الأحد الماضي، لتحتج ضد الأوضاع الاجتماعية المزرية التي يرزح تحت وطأتها أبناء وبنات المدينة الصغيرة والغنية بثروتها الطبيعية.

واستنكر نساء ورجال هذه المدينة، التي تعد من أهم المدن الفوسفاطية بالمغرب، سياسة الإقصاء من أي مشاريع جيدة تنهض بالمنطقة وساكنتها، التي ضاقت ذرعا من التهميش وحياة الفقر، دون أن يظهر في الأفق أي أمل في التغيير.

وطالب المتظاهرون بالكشف عن مصير الأموال المخصصة لتنمية المدينة وباقي القرى المنجمية ومحاسبة المسؤولين عن تنفيذ البرامج التنموية، كما طالبوا بفتح تحقيق حول الاستغلال المنجمي للمجمع الشريف للفوسفاط والأضرار البيئية والصحية الناجمة عنه.

وأعلن المحتجون عن استعدادهم للمضي قدما في الاحتجاج، وإعداد برنامج تصعيدي، إلى أن يتم الاستاجبة لمطالبهم، كما نددوا باعتماد مقاربة أمنية لمحاولة قمع احتجاجهم.

طالع أيضا  العدل والإحسان بتندرارة تستنكر الحكم الظالم في حق طلال سعد عاقل