يواصل الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الصهيوني معركة الحرية والكرامة لليوم الـ22 على التوالي، للمطالبة بحقوقهم التي تحرمهم منها سلطات الاحتلال وتحسين أوضاعهم.

ودعت اللجنة الوطنية لإسناد الإضراب أبناء الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه وفئاته، إلى التوجه من مراكز المدن وخيم الإضراب للاعتصام أمام مقار اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك وفقاً لبرنامج الإسناد الذي أُعلن عنه صباح اليوم.

ويخوض قرابة 1500 أسير في سجون الاحتلال، إضراب الحرية والكرامة، منذ يوم الاثنين 17 أبريل الجاري، تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني، من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقًا بالعديد من الإضرابات.

ويأتي الإضراب امتدادًا لـ (23) إضراباً جماعيًا خاضته الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال، منذ عام 1967م، كان آخرها الإضراب الجماعي الذي خاضه الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال عام 2014، واستمر (63) يوماً، إضافة إلى عشرات الإضرابات التي نفذت بشكل فردي أو جزئي، وبرز بينها إضرابات الأسرى ضد الاعتقال الإداري التي تزايدت في الآونة الأخيرة.

ويخضع 6500 أسير للاعتقال في سجون الاحتلال الصهيوني، بينهم 57 امرأة، و300 طفل، و500 معتقل إداري، و1800 أسير مريض.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام.

طالع أيضا  إحصاء: 42.5% من مجمل السكان الفلسطينيين "لاجئون"