استشهدت طفلة فلسطينية، مساء أمس الأحد (7 ماي 2017)، بعدما أطلقت شرطة الاحتلال النار عليها، قرب باب العامود في القدس المحتلة؛ بحجة محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وزعمت شرطة الاحتلال، في بيانٍ لها مساء الأحد، أن شابة فلسطينية حاولت تنفيذ عملية طعن في منطقة باب العامود بالقدس، قبل أن يجرى “تحييدها”، دون تسجيل إصابات بصفوف قوات شرطة الاحتلال، وفق ادعائها.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية تبلغها باستشهاد الطفلة فاطمة عفيف عبد الرحمن حجيجي (16 عاماً) من قراوة بني زيد شمالي رام الله، وسط الضفة المحتلة.

وأظهرت صور تداولها الإعلام العبري الطفلة ممددة على الأرض، دون أن يقدم لها أي إسعاف، حيث نزفت حتى الموت.

ومنذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع أكتوبر 2015، نفذت قوات الاحتلال عشرات الإعدامات الميدانية ضد فلسطينيين بحجة محاولتهم تنفيذ عمليات فدائية.

وبالشهيدة الجديدة، يرتفع عدد الشهداء منذ مطلع انتفاضة القدس إلى 305 شهداء، بينهم 84 طفلاً دون الثامنة عشرة، فيما بلغ عدد الشهيدات 28 شهيدة، بينهنّ 11 طفلة لا تتجاوز الثامنة عشرة.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.

طالع أيضا  أمنيستي تدعو إلى التحرك دفاعا عن حقوق المسلمين عبر العالم