تحت شعار “تواصل بناء: تعبئة للذات وتطوير الكفاءات”، حلت القافلة الوطنية للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان يوم الخميس 27 أبريل 2017 بمدينة وجدة، ضمن فعاليات الأنشطة المواكبة للاحتفال بعيد الشغل لهذه السنة.

وقد كان للممارسين النقابيين بإقليم الشرق والعاملين في مختلف القطاعات النقابية والمهنية، فرصة هامة للتواصل والتداول حول مجموعة من القضايا الاجتماعية المطروحة بالساحة النقابية مع الكاتب العام للقطاع النقابي وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية الدكتور محمد بن مسعود. حيث استعرض الحاضرون الجهود التنظيمية والتعبوية والنضالية التي يبذلها القطاع وأبناؤه في مختلف الهيئات والنقابات التي ينتمون إليها، وكذا العقبات والتحديات التي تواجههم في مسيرة النضال المشترك وكيف يمكن تجاوزها ضمن الواقع النقابي الحالي، كما تم التطرق إلى كيفية الانخراط الفعلي بالواجهة النقابية وتطويرها تأطيرا وتعبئة ونضالا، باعتبارها واجهة التماس لمواجهة الظلم الاجتماعي، والدفاع عن المكتسبات المهنية والاجتماعية والنقابية للشغيلة، والزحف لتحقيق المطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة.

واختتم اللقاء  بإجماع الجميع على ضرورة تفعيل مقترح تشكيل الجبهة النقابية الموحدة باعتبارها مدخلا مهما لتوحيد الصف النقابي وتقويته في وجه الهجوم الكاسح للسلطة والرأسمال.

طالع أيضا  القطاع النقابي للعدل والإحسان يتضامن مع مهنيي النقل المضربين