قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”: « إن الزمن لن يطول حتى نجبر الاحتلال على دفع الثمن والإفراج عن أسرانا من السجون ».

وفي كلمة له وجهها للأسرى الأبطال في سجون الاحتلال، صباح اليوم الجمعة (28 أبريل 2017)، عبر فضائية القدس، أضاف مشعل: « كما كان لنا سهم في الإفراج عن أسرانا وأسيراتنا، لن يطول الزمن حتى نجبر الاحتلال على دفع الثمن والإفراج عن أسرانا ».

وأكد أن الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال الصهيوني مطلب وطني كبير.

وتابع رئيس مكتب حماس السياسي أن الأسرى يضربون من أجل الحرية والكرامة، ونوه إلى أن “كرامتهم مرفوعة في السماء دوما، أما الحرية فهي مطلب نتعاون فيه جميعا ونتضامن مع أمتنا وعلى كل الساحات لنوصل رسالتهم للعالم كله، ونفعل المستحيل من أجلهم”.

وقال مشعل، إن الأسرى يضحون من أجل الشعب والوطن، مؤكدا أن الشهداء والأسرى سيظلون في مقدمة من نفخر بهم، “إضافة للمجاهدين الذين ما زالت أيديهم على الزناد”.

وتابع مشعل: « نفخر بشعبنا الصابر المحتسب بالداخل والخارج، المصر على نيل حقوقه الوطنية، وأن يحرر أرضه ويستعيد حقوقه ».

وأكد مشعل أن الإضراب يجدد الذكرى، ويجدد الاستشعار للمسؤولية.

وتابع: لقد ضحى الأسرى بأوقاتهم، وحريتهم، وغابوا سنوات طويلة خلف أسوار السجون عند الجلاد الصهيوني، فمن واجب شعبنا إذن « أن يضحي بأغلى ما يملك من أجل ضمان حريتهم »، مؤكدا أن « هذه مسؤولية دينية، وأخوية، ووطنية، وشرعية، وإنسانية ».

ويواصل قرابة 1500 أسير في سجون الاحتلال الصهيوني، الإضراب عن الطعام، لليوم الثاني عشر، ضمن معركة الحرية والكرامة، متحدّين الإجراءات العقابية التي تشنها وحدات القمع التابعة لمصلحة السجون الصهيونية.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.

طالع أيضا  10 أخطار «إسرائيلية» تتربص بالأقصى.. تعرف عليها