تقديم

تتجدد عندنا ذكرى الإسراء والمعراج في بدايات القرن الخامس عشر قرن قومة الأمة الإسلامية من غفلتها واستعدادها لإنقاذ العالم من قوى الشر التي تعبث فيه فسادا من الصهاينة الغاصبين واتباعهم الحاكمين في الولايات المتحدة الجاثمين على عقول الشعوب بالإعلام المضلل.

ذكرى الإسراء والمعراج عامرة بالنداءات المتوالية لأفراد هذه الأمة وقادتها وشعوبها وعلمائها، وكل مكوناتها أن هذه أمتكم أمة واحدة. و أن الله تعالى ربكم رب واحد ينادي أن أن اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون. و لتكن منكم أمة يدعون إلى الخير و يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون.

ذكرى الإسراء والمعراج وجائزة الصبر على الحصار

تسير حركة الدعوة الإسلامية وفق نواميس محددة وإن اختلفت أشكالها عبر العصور، ويتبنى أعداء الحق نفس الأساليب الماكرة في محاولة إطفاء نور الله تعالى والله متم نوره ولو كره المشركون.

ففي الوقت الذي اجتمعت كلمة المشركين على وثيقة الحصار 1 منهجا للقضاء على الدعوة الإسلامية ورجالاتها وذلك على أن .. لا ينكحوا إليهم ولا يُنكحوهم، ولا يبيعوهم شيئا ولا يبتاعوا منهم) وعلقت الصحيفة في جوف الكعبة. يسعى أهل الباطل اليوم لجمع الكلمة الجائرة في شكل محاربة “للإرهاب” وبناء على أسس من الاتفاق الدولي. وكل ما هو إسلام يريد النهوض بالأمة من كبوتها ـ في نظرهم ـ إرهاب على أساس مواثيق دولية، واستصدار قرارات أمنية تسكت كلمة الإسلام إلا بالمقدار الذي تصفق به الأكف للإسلام الرسمي دوليا كان أو محليا، الإسلام الخانع القابع وراء الزفت 2 الطاعم الكاسي. وتتجلى بنود ميثاق حصار الدعوة في:

– تتبع الحركات الإسلامية وإحصاء أنفاسها، حتى إذا قال أحدهم: اللهم إن هذا لمنكر نودي: احذروا لسانه يتفجر غضبا وغضبه يمنع الأرض من النبات، ولو دمر بيته وقتل ابنه أمام عينيه، ودنست مقدساته منم قبل السفاح.

– تكميم الصوت الإسلامي المتمثل في مصادرة الجرائد والمجلات الناطقة بموعود الله تعالى المبلغة كلمة الحق، بأشكال أشبه ما تكون بفعل تصفيق المشركين في وجه عبد الله بن مسعود حين قرأ الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان 3 .

– التخطيط الممنهج لبث الميوعة في الشباب المسلم: نظرة خاطفة في وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة والمنقولة عبر الشبكة المعلوماتية تنبئ بما يراد أن يكون عليه الشاب المسلم؛ مخلوق تائه وسط معمعان من الصور والألوان الخاطفة التي تخاطب فيه لثوان خاطفة عمق الهيجان الحيواني، وتستثير فيه كوامن الشهوات، فيصير سهل المنال في أيدي شبكات الفساد خصوصا المسلمات .

– وصف رواد الدعوة الإسلامية بالأوصاف الشنيعة: “خرافيون” “إرهابيون” “أعداء الديمقراطيون” تلك ألقاب محببة للعدو إمعانا في الاستهزاء والسخرية. وليس ذاك بغريب فقد كان الأسود بن عبد يغوث يقول لمحمد صلى الله عليه وسلم: أما كلمت اليوم من السماء يا محمد). وكانت زوجة أبي لهب تنشد:

مذمما عصينا

وأمره أبينا

ودينه قلينا

وكان نبيه ومنبه ابنا الحجاج السهيمان يقولان للنبي صلى الله عليه وسلم: أما وجد ربك من يبعث غيرك؟ إن ههنا من هو أسن منك وأيسر).

واليوم يزهو الواحد منهم حين يكتشف لقبا ينبز به أبناء الدعوة الإسلامية: “ظلاميون، حركيون، مشعوذون، خرافيون”.

ولقد اشتد الحصار على الدعوة الإسلامية حت سُمع لأبناء المسلمين في شعاب مكة صراخ وأنين من شدة الجوع. كما يسمع الايوم لأبناء المسلمين في فلسطين شبيه بذاك. وزاد البلاء شدة حين مات للرسول صلى الله عليه وسلم الزوج الوفي والعم الحامي فكان العام حقا عام حزن.

والعبادة الأنسب حقا الصبر والاستمساك بالله تعالى مع الأخذ بالأسباب الممكنة للخروج بالدعوة من كربها، والنهوض بها من كبوتها.

الهمة العالية والخلق الرفيع والإصرار المتئد على التبليغ والافتقار المطلق للحق سبحانه، تتجلى في فعله صلى الله عليه وسلم، فلقد خرج الحبيب إلى الطائف يطلب النصرة للإسلام، فقصد ثلاثة من النفر فقال أحدهم: أما وجد الله أحدا غيرك يرسله. وقال آخر: والله لا أكلمك أبدا، لئن كنت رسولا كما تقول، لأنت أعظم من أن أرد عليك، ولئن كنت تكذب عل الله ما ينبغي أن أكلمك.

وأغروا به سفهاءهم وعبيدهم يسبونه ويصيحون به ويرمونه بالحجارة حتى أدمت قدماه الشريفتان، وعمد صلى الله عليه وسلم إلى ظل شجرة وقال: “اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي. إلى من تكلني إلى بعيد يتهجمني، أم إلى عدو ملكته أمري. إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ولكن عافيتك أوسع لي. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حل ولا قوة إلا بك”.

الإسراء والمعراج والتضييف المبارك

في الوقت الذي يزهو فيه المشركون ومن في شاكلتهم إلى يوم الدين ينزل الله رحماته على عباده المصطفين، ويمدهم بالمدد الروحاني والعطاء الإيماني الذي يكون في مستوى صبرهم وهمتهم.

ها هو صلى الله عليه وسلم يعلن الافتقار المطلق من جانبه، وها هو الله تعالى يمد يد العناية الكاملة، فيستضيف عبده في التضييف المبارك فسبحان من أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا.

عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “أتيت بالبراق وهو دابة أبيض طويل، فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه. قال فركبته حتى أتيت بيت المقدس. قال: فربطته بالحلقة التي يربط به الأنبياء قال: ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال: جبريل صلى الله عليه وسلم اخترت الفطرة.”“ثم عرج بنا إلى السماء. فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد بعث إليه؟ قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بآدم فرحب بي ودعا لي بخير.”“ثم عرج بنا إلى السماء الثانية فاستفتح جبريل عليه السلام فقيل من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد بعث إليه؟ قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بابني الخالة عيسى بن مريم ويحيى بن زكريا صلوات الله عليهما فرحبا ودعوا لي بخير.”“ثم عرج بي إلى السماء الثالثة فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد صلى الله عليه وسلم قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بيوسف صلى الله عليه وسلم إذا هو قد أعطي شطر الحسن فرحب ودعا لي بخير.”“ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة فاستفتح جبريل عليه السلام قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بإدريس فرحب ودعا لي بخير قال الله عز وجل ورفعناه مكانا عليا.”“ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة فاستفتح جبريل قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بهارون صلى الله عليه وسلم فرحب ودعا لي بخير.”“ثم عرج بنا إلى السماء السادسة فاستفتح جبريل عليه السلام قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بموسى صلى الله عليه وسلم فرحب ودعا لي بخير.”“ثم عرج إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد صلى الله عليه وسلم قيل وقد بعث إليه قال قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بإبراهيم صلى الله عليه وسلم مسندا ظهره إلى البيت المعمور وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه.”“ثم ذهب بي إلى السدرة المنتهى وإذا ورقها كآذان الفيلة وإذا ثمرها كالقلال قال فلما غشيها من أمر الله ما غشي تغيرت فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها.”“فأوحى الله إلي ما أوحى ففرض علي خمسين صلاة في كل يوم وليلة فنزلت إلى موسى صلى الله عليه وسلم فقال ما فرض ربك على أمتك قلت خمسين صلاة قال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فإن أمتك لا يطيقون ذلك فإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم قال فرجعت إلى ربي فقلت يا رب خفف على أمتي فحط عني خمسا فرجعت إلى موسى فقلت حط عني خمسا قال إن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف قال فلم أزل ارجع بين ربي تبارك وتعالى وبين موسى عليه السلام حتى قال يا محمد إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشرا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا فإن عملها كتبت سيئة واحدة قال فنزلت حتى انتهيت إلى موسى صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت قد رجعت إلى ربي حتى استحييت منه” 4 .

تلك قصة الإسراء كما رواها سادتنا المحدثون. وإنها لحبلى بالعبر والدروس التي تنفخ روح الحق في النفوس، وتبعث إرادة الجهاد في النفوس، نذكر بعضها في ما يلي:

1- الأصل في التربية الإسلامية الاستمساك بالحق سبحانه مهما كانت ظروف الابتلاء وإن تأخر النصر، ولزوم باب العبودية. قال القشيري لما رفعه الله تعالى إلى حضرته السنية وأرقاه فوق الكواكب العلوية ألزمه اسم العبودية تواضعا للأمة.

2- أن رعاية الله تعالى لا تتخلى عن أحبابه وأوليائه المجاهدين، فهذا رسول الله تعالى يحل ضيفا بالملكوت الأعلى حين صبر وصابر.

3- أن الأصل في الدعوة الإسلامية رجاء الخير للناس فلم يدع صلى الله عليه وسلم على الطائف وإنما رجا لهم الخير والفضل، فكذاك نحن اليوم نرجو أن تعم رسالة الإسلام البشرية كلها حتى يسعد تحت لوائها كل الناس ويفرح بذلك ساكن السماء وساكن الأرض.

4- التصديق المطلق بموعود الله تعالى وخبر السماء:

فلما أصبح غدا على قريش فأخبرهم الخبر فقال أكثر الناس هذا والله الأمر البين والله إن العير لتطرد شهرا من مكة إلى الشأم مدبرة شهرا ومقبلة شهرا فيذهب ذلك محمد في ليلة واحدة ويرجع إلى مكة قال فارتد كثير ممن كان أسلم وذهب الناس إلى أبي بكر فقالوا هل لك يا أبا بكر في صاحبك يزعم أنه قد جاء هذه الليلة بيت المقدس وصلى فيه ورجع إلى مكة قال فقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه إنكم تكذبون عليه فقالوا بلى هاهو ذا في المسجد يحدث به الناس فقال أبو بكر والله لئن كان قاله لقد صدق فما يعجبكم من ذلك فو الله إنه ليخبرني أن الخبر ليأتيه من السماء إلى الأرض في ساعة من ليل أو نهار فأصدقه فهذا أبعد مما تعجبون منه ثم أقبل حتى انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يانبي الله أحدثت هؤلاء أنك جئت بيت المقدس هذه الليلة قال نعم قال يا نبي الله فصفه لي فإني قد جئته فقال الحسن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع لي حتى نظرت إليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصفه لأبي بكر ويقول أبو بكر رضي الله عنه صدقت أشهد أنك رسول الله كلماوصف له منه شيئا قال صدقت أشهد أنك رسول الله قال حتى انتهى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه وأنت يا أبا بكر الصديق فيومئذ سماه الصديق.

5- الهدية الكريمة من المكرم سبحانه الصلاة راحة القلوب وسلوى الجراح: قبل رجوع المحبوب إلى الأرض من التضييف الأعظم يا محمد إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشرا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا فإن عملها كتبت سيئة وقد بقي صلى الله عليه وسلم ينادي أرحنا بها يا بلال. وهي اليوم رمز الوحدة بين المسلمين، المفروض أن تكون ذكرى للعروج الروحي إلى الحضرة الربانية، بدل أن يجعل منها طقوس فارغة من كل محتوى العبودية.

6- رابطة الأمة وأمة الرابطة: التقاء النبي صلى الله عليه وسلم بالأنبياء وسلامه عليهم إشارة واضحة للروح الرابطة بين أنبياء أمة الإسلام، وما ينبغي أن تكون عليه العلاقة اليوم بيننا وبين الذين سبقونا بالإيمان، فهم في علو الشرف والمنزلة ما جعلهم يستقبلون سيد المقربين وكل يفرح به، وإنهم ليفرحون بأمته إذ يوجد منها من يدعو لهم إكبارا لهذه الرابطة، وتعظيما لهذه الوشيجة السامية والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم. فكلما في هذه الأمة من يربط أول هذه الأمة بآخره حين يترصد أوقات إجابة الدعاء فيدعو لكبراء الأمة الواحد من لدن آدم إلى اليوم.. إنها أمة الرابطة ورابطة الأمة.

7- بيت المقدس: مقر إمامة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنبياء، وما يجوز لأتباعهم اليوم من يهود ونصارى إن أنصفوا إلا أنم يتبعوا محمدا صلى الله عليه وسلم، والصراع حوله رمز للصراع بين الحق والباطل والخير والشر، وإن النصر لآت، ما يضمر نوره إلا في ذوي النفوس الضعيفة من دعاة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وأنصار الاستسلام الخانع للمستكبرين في الأرض.

163 وحدثني حرملة بن يحيى التجيبي أخبرنا بن وهب قال أخبرني يونس عن بن شهاب عن أنس بن مالك قال كان أبو ذر يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل صلى الله عليه وسلم ففرج صدري ثم غسله من ماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغها في صدري ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى السماء فلما جئنا السماء الدنيا قال جبريل عليه السلام لخازن السماء الدنيا افتح قال من هذا قال هذا جبريل قال هل معك أحد قال نعم معي محمد صلى الله عليه وسلم قال فأرسل إليه قال نعم ففتح قال فلما علونا السماء الدنيا فإذا رجل عن يمينه أسودة وعن يساره أسودة قال فإذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكى قال فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قال قلت يا جبريل من هذا قال هذا آدم صلى الله عليه وسلم وهذه الأسودة عن يمينه وعن شماله نسم بنيه فأهل اليمين أهل الجنة والأسودة التي عن شماله أهل النار فإذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكى قال ثم عرج بي جبريل حتى أتى السماء الثانية فقال لخازنها افتح قال فقال له خازنها مثل ما قال خازن السماء الدنيا ففتح فقال أنس بن مالك فذكر أنه وجد في السماوات آدم وإدريس وعيسى وموسى وإبراهيم صلوات الله عليهم أجمعين ولم يثبت كيف منازلهم غير أنه ذكر أنه قد وجد آدم عليه السلام في السماء الدنيا وإبراهيم في السماء السادسة قال فلما مر جبريل ورسول الله صلى الله عليه وسلم بإدريس صلوات الله عليه قال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال ثم مر فقلت من هذا فقال هذا إدريس قال ثم مررت بموسى عليه السلام فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال قلت من هذا قال هذا موسى قال ثم مررت بعيسى فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قلت من هذا قال هذا عيسى بن مريم قال ثم مررت بإبراهيم عليه السلام فقال مرحبا بالنبي الصالح والإبن الصالح قال قلت من هذا قال هذا إبراهيم قال بن شهاب وأخبرني بن حزم أن بن عباس وأبا حبة الأنصاري كانا يقولان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم عرج بي حتى ظهرت لمستوى أسمع فيه صريف الأقلام قال بن حزم وأنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ففرض الله على أمتي خمسين صلاة قال فرجعت بذلك حتى أمر بموسى فقال موسى عليه السلام ماذا فرض ربك على أمتك قال قلت فرض عليهم خمسين صلاة قال لي موسى عليه السلام فراجع ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي فوضع شطرها قال فرجعت إلى موسى عليه السلام فأخبرته قال راجع ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي فقال هي خمس وهي خمسون لا يبدل القول لدي قال فرجعت إلى موسى فقال راجع ربك فقلت قد استحييت من ربي قال ثم انطلق بي جبريل حتى نأتي سدرة المنتهى فغشيها ألوان لا أدري ما هي قال ثم أدخلت الجنة فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك”.

عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “أتيت بالبراق وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه قال فركبته حتى أتيت بيت المقدس قال فربطته بالحلقة التي تربط بها الأنبياء قال ثم دخلت فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال جبريل اخترت الفطرة قال ثم عرج بنا إلى السماء” 5 .

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم سمع الأذان ليلة الإسراء في السماء وأما رؤيا عبد الله بن زيد الخزرجي الأنصاري وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما فمشهورة وإن عبد الله بن زيد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ليلا طرقه به وأن عمر رضي الله عنه قال إذا أصبحت أخبرت النبي صلى الله عليه وسلم فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بلالا فأذن بالصلاة أذان الناس اليوم وزاد بلال في الصبح الصلاة خير من النوم فأقرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وليست فيما أري الأنصاري ذكره ابن سعد عن ابن عمر وذكر الدارقطني رحمه الله أن الصديق رضي الله عنه أري الأذان وأنه أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بلالا بالأذان قبل أن يخبره الأنصاري ذكره في كتاب المديح له في حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن أبي بكر الصديق وحديث أبي بكر عنه 6 .

الثالثة قوله تعالى بعبده قال العلماء لو كان للنبي صلى الله عليه وسلم اسم أشرف منه لسماه به في تلك الحالة العلية وفي معناه أنشدوا:

يا قوم قلبي عند زهراء يعرفه السامع والرائي لا تدعني إلا بيا عبدنا فإنه أشرف أسمائيوقد تقدم قال القشيري لما رفعه الله تعالى إلى حضرته السنية وأرقاه فوق الكواكب العلوية ألزمه اسم العبودية تواضعا للأمة الرابعة ثبت الإسراء في جميع مصنفات الحديث وروي عن الصحابة في كل أقطار الإسلام فهو من المتواتر بهذا الوجه وذكر النقاش ممن رواه عشرين صحابيا روى الصحيح عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أتيت بالبراق وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه قال فركبته حتى أتيت بيت المقدس قال فربطته بالحلقة التي تربط بها الأنبياء قال ثم دخلت. 7

فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال جبريل اخترت الفطرة قال ثم عرج بنا إلى السماء وذكر الحديث ومما ليس في الصحيحين ما خرجه الآجري والسمرقندي قال الآجري عن أبي سعيد الخدري في قوله تعالى سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله قال أبو سعيد حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة أسري به قال النبي صلى الله عليه وسلم أتيت بدابة هي أشبه الدواب بالبغل له أذنان يضطربان وهو البراق الذي كانت الأنبياء تركبه قبل فركبته فانطلق تقع يداه عند منتهى بصره فسمعت نداء عن يميني يا محمد على رسلك حتى أسألك فمضيت ولم أعرج عليه ثم سمعت نداء عن يساري يا محمد على رسلك فمضيت ولم أعرج عليه ثم استقبلتني امرأة عليها من كل زينة الدنيا رافعة يديها تقول على رسلك حتى أسألك فمضيت ولم أعرج ثم أتيت بيت المقدس الأقصى فنزلت عن الدابة فأوثقته في الحلقة التي كانت الأنبياء توثق بها ثم دخلت المسجد وصليت فيه فقال لي جبريل عليه السلام ما سمعت يا محمد فقلت سمعت نداء عن يميني يا محمد على رسلك حتى أسألك فمضيت ولم أعرج فقال ذلك داعي اليهود ولو وقفت لتهودت أمتك قال ثم سمعت نداء عن يساري على رسلك حتى أسألك فمضيت ولم أعرج عليه فقال ذلك داعي النصارى أما إنك لو وقفت لتنصرت أمتك قال ثم استقبلتني امرأة عليها من كل زينة الدنيا رافعة يديها تقول على رسلك فمضيت ولم أعرج عليها فقال تلك الدنيا لو وقفت لاخترت الدنيا على الآخرة قال ثم أتيت بإناءين أحدهما فيه لبن والآخر فيه خمر فقيل لي خذ فاشرب أيهما شئت فأخذت اللبن فشربته فقال لي جبريل أصبت الفطرة ولو أنك أخذت الخمر غوت أمتك ثم جاء بالمعراج الذي تعرج فيه أرواح بني آدم فإذا هو أحسن ما رأيت أو لم تروا إلى الميت كيف يحد بصره إليه فعرج بنا حتى اتينا باب السماء الدنيا فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد قالوا وقد أرسل إليه 8 .

قال نعم ففتحوا لي وسلموا علي وإذا ملك يحرس السماء يقال له إسماعيل معه سبعون ألف ملك مع كل ملك مائة ألف قال وما يعلم جنود ربك إلا هو وذكر الحديث إلى أن قال ثم مضينا إلى السماء الخامسة وإذا أنا بهارون بن عمران المحب في قومه وحوله تبع كثير من أمته فوصفه النبي صلى الله عليه وسلم وقال طويل اللحية تكاد لحيته تضرب سرته ثم مضينا إلى السماء السادسة فإذا أنا بموسى فسلم علي ورحب بي فوصفه النبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل كثير الشعر ولو كان عليه قميصان خرج شعره منهما الحديث وروى البزار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بفرس فحمل عليه كل خطوة منه أقصى بصره وذكر الحديث وقد جاء في صفة البراق من حديث ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا أنا نائم في الحجر إذ أتاني آت فحركني برجله فاتبعت الشخص فإذا هو جبريل عليه السلام قائم على باب المسجد معه دابة دون البغل وفوق الحمار وجهها وجه إنسان وخفها خف حافر وذنبها ذنب ثور وعرفها عرف الفرس فلما أدناها مني جبريل عليه السلام نفرت ونفشت عرفها فمسحها جبريل عليه السلام وقال يا برقة لا تنفري من محمد فو الله ما ركبك ملك مقرب ولانبي مرسل أفضل من محمد صلى الله عليه وسلم ولا أكرم على الله منه قالت قد علمت أنه كذلك وأنه صاحب الشفاعة وإني أحب أن أكون في شفاعته فقلت أنت في شفاعتي إن شاء الله تعالى الحديث وذكر أبو سعيد عبد الملك بن محمد النيسابوري عن أبي سعيد الخدري قال لما مر النبي صلى الله عليه وسلم بإدريس عليه السلام في السماء الرابعة قال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح الذي وعدنا أن نراه فلم نره إلا الليلة قال فإذا فيها مريم بنت عمران لها سبعون قصرا من لؤلؤ ولأم موسى بن عمران سبعون قصرا من مرجانة حمراء مكللة باللؤلؤ أبوابها وأسرتها من عرق واحد فلما عرج المعراج إلى السماء الخامسة وتسبيح أهلها سبحان من جمع الثلج والنار من قالها مرة واحدة كان له مثل ثوابهم استفتح الباب جبريل عليه السلام ففتح له فإذا هو بكهل لم ير قط كهل أجمل منه عظيم العينين تضرب لحيته 9 .

قريبا من سرته قد كاد أن تكون شمطة وحوله قوم جلوس يقص عليهم فقلت يا جبريل من هذا قال هارون المحب في قومه وذكر الحديث فهذه نبذة مختصرة من أحاديث الإسراء خاجة عن الصحيحين ذكرها أبو الربيع سليمان ابن سبع بكمالها في كتاب شفاء الصدور له ولاخلاف بين أهل العلم وجماعة أهل السير أن الصلاة إنما فرضت على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة في حين الإسراء حين عرج به إلى السماء 10 .

وذهب معظم السلف والمسلمين إلى أنه كان إسراء بالجسد وفي اليقظة وأنه ركب البراق بمكة ووصل إلى بيت المقدس وصلى فيه ثم أسري بجسده وعلى هذا تدل الأخبار التي أشرنا إليها والآية وليس في الإسراء بجسده وحال يقظته استحالة ولايعدل عن الظاهر والحقيقة إلى التأويل إلا عند الاستحالة ولو كان مناما لقال بروح عبده ولم يقل بعبده وقوله ما زاغ البصر وما طغى يدل على ذلك ولو كان مناما لما كانت فيه آية ولا معجزة ولما قالت له أم هانىء لا تحدث الناس 11 .

فيكذبوك ولافضل أبو بكر بالتصديق ولما أمكن قريشا التشنيع والتكذيب وقد كذبه قريش فيما أخبر به حتى ارتد أقوام كانوا آمنوا فلو كان بالرؤيا لم يستنكر وقد قال له المشركون إن كنت صادقا فخبرنا عن عيرنا أين لقيتها قال بمكان كذا وكذا مررت عليها ففزع فلان فقيل له ما رأيت يا فلان قال ما رأيت شيئا غير أن الإبل نفرت قالوا فأخبرنا متى تأتنا العير قال تأتيكم يوم كذا وكذا قالوا أية ساعة قال ما أدري طلوع الشمس من هاهنا أسرع أم طلوع العير من هاهنا فقال رجل ذلك اليوم هذه الشمس قد طلعت وقال رجل هذه عيركم قد طلعت واستخبروا النبي صلى الله عليه وسلم عن صفة بيت المقدس فوصفه لهم ولم يكن رآه قبل ذلك روى الصحيح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن مسراي فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربت كربا ما كربت مثله قط قال فرفعه الله لي أنظر إليه فما سألوني عن شيء إلا أنبأتهم به الحديث وقد اعترض قول عائشة ومعاوية إنما أسري بنفس رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنها كانت صغيرة لم تشهد ولاحدثت عن النبي صلى الله عليه وسلم وأما معاوية فكان كافرا في ذلك الوقت غير مشاهد للحال ولم يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أراد الزيادة على ما ذكرنا فليقف على كتاب الشفاء للقاضي عياض يجد من ذلك الشفاء وقد احتج لعائشة بقوله تعالى وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس فسماها رؤيا وهذا يرده قوله تعالى سبحان الذي أسرى بعبده ليلا ولايقال في النوم أسري وأيضا فقد يقال لرؤية العين رؤيا على ما يأتي بيانه في هذه السورة وفي نصوص الأخبار الثابتة دلالة واضحة على أن الإسراء كان بالبدن وإذا ورد الخبر بشيء هو مجوز في العقل في قدرة الله تعالى فلا طريق إلى الإنكار لا سيما في زمن خرق العوائد وقد كان للنبي صلى الله عليه وسلم معارج فلا يبعد أن يكون البعض بالرؤيا وعليه يحمل قوله عليه السلام في الصحيح بينا أنا عند البيت بين واليقظان الحديث ويحتمل أن يرد من الإسراء إلى نوم والله أعلم 12 .

ولم يختلفوا في أن جبريل عليه السلام هبط صبيحة ليلة الإسراء عند الزوال فعلم النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة ومواقيتها 13 .

قال ابن إسحاق وحدثت عن قتادة أنه قال حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما دنوت منه لأركبه شمس فوضع جبريل يده على معرفته ثم قال ألا تستحي يا براق مما تصنع فو الله ما ركبك عبد لله قبل محمد أكرم عليه منه قال فآستحيا حتى ارفض عرقا ثم قر حتى ركبته قال الحسن في حديث فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومضى معه جبريل حتى انتهى إلى بيت المقدس فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء فأمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بهم ثم أتي بإناءين في أحدهما خمر وفي الآخر لبن قال فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إناء اللبن فشرب منه وترك إناء الخمرقال فقال له جبريل هديت وهديت أمتك وحرمت عليكم الخمر ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة فلما أصبح غدا على قريش فأخبرهم الخبرفقال أكثر الناس هذا والله الأمر البين والله إن العير لتطرد شهرا من مكة إلى الشأم مدبرة شهرا ومقبلة شهرا فيذهب ذلك محمد في ليلة واحدة ويرجع إلى مكة قال فارتد كثير ممن كان أسلم وذهب الناس إلى أبي بكر فقالوا هل لك يا أبا بكر في صاحبك يزعم أنه قد جاء هذه الليلة بيت المقدس وصلى فيه ورجع إلى مكة قال فقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه إنكم تكذبون عليه فقالوا بلى هاهو ذا في المسجد يحدث به الناس فقال أبو بكر والله لئن كان قاله لقد صدق فما يعجبكم من ذلك فو الله إنه ليخبرني أن الخبر ليأتيه من السماء إلى الأرض في ساعة من ليل أو نهار فأصدقه فهذا أبعد مما تعجبون منه ثم أقبل حتى انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يانبي الله أحدثت هؤلاء أنك جئت بيت المقدس هذه الليلة قال نعم قال يا نبي الله فصفه لي فإني قد جئته فقال الحسن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع لي حتى نظرت إليه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصفه لأبي بكر ويقول أبو بكر رضي الله عنه صدقت أشهد أنك رسول الله كلما 14 .

وصف له منه شيئا قال صدقت أشهد أنك رسول الله قال حتى انتهى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه وأنت يا أبا بكر الصديق فيومئذ سماه الصديق.


[1] حصار المسلمين في شعاب مكة وقد كان قبيل حدث الإسراء والمعراج بشهور.\
[2] هذا الاسم يطلق على البترول في القديم.\
[3] سرقة جريدة الفتوة ومجلة منار الهدى نموذجا وتجنيد الموظفين لمنع وصولها إلى الناس.\
[4] صحيح مسلم ج: 1 ص: 148.\
[5] تفسير القرطبي ج: 6 ص: 225.\
[6] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 205.\
[7] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 206.\
[8] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 207.\
[9] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 208.\
[10] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 208.\
[11] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 209.\
[12] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 211.\
[13] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 285.\
[14] تفسير القرطبي ج: 10 ص: 286.\