أقدمت قوات الشرطة مساء أمس الأحد 23 أبريل 2017 على اعتقال الأستاذ علي المغراوي، القيادي بجماعة العدل والإحسان، وعضو المكتب المركزي لهيئتها الحقوقية من سيارته بمدينة ميدلت بعد عودته من المسيرة الوطنية المنظمة في نفس اليوم بمدينة الرباط، وتم سوقه إلى مخفر الشرطة بالمدينة للاستنطاق، قبل أن يتم تسليمه إلى مصالح الدرك الملكي الذين نسقوا مع نفس المصالح بمدينة تنجداد لإتمام البحث في القضية.
وبعد حوالي ساعتين من الاعتقال، أصدر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائبة بالرشيدية أوامره لمصالح الدرك بإخلاء سبيل المعتقل بعد التأكد من خلفية الاعتقال.
وتعود أسباب الاعتقال للملف المعروف إعلاميا بـ”الإكراه البدني” لسنة 2008 على خلفية الحكم الذي أصدرته المحكمة الابتدائية بالرشيدية بغرامة مالية في حق 53 عضوا من الجماعة بعد توقيفهم في اجتماع داخلي بتهمة اجتماع عمومي بدون ترخيص.