يعيش قطاع غزة، منذ أربعة أيام أزمة “خانقة جدا” في الكهرباء؛ حيث لا تصل منازل المواطنين سوى 6 ساعات أو أقل في اليوم، وذلك بعد توقف المحطة الوحيدة عن العمل يوم الأحد الماضي.

ومنذ 7 أيام لم يدخل الوقود إلى محطة التوليد بغزة بعد انتهاء منح الوقود التركية والقطرية، وإعادة فرض الحكومة الضرائب على الوقود ما يرفع سعره إلى 3 أضعاف، وقالت سلطة الطاقة إنها لن تشتريه بأي ضرائب.

وفي بيان لها اليوم الأربعاء، قالت شركة توزيع الكهرباء في غزة، إن عجز الطاقة في القطاع بلغ 300 ميجاوات. وأشارت إلى أن جدول التوزيع المعمول به هو 6 وصل مقابل 12 قطع، مع نسبة عجز في الجدول خاصة في ساعات المساء. وأوضحت أن عودة عمل خط غزة 2 المصري الذي تعطل عن العمل قبل يومين من شأنه المساهمة في استقرار جدول الـ6 ساعات.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة الأربعاء أنها اضطرت لتقليص عدد من الخدمات التشخيصية والمساندة جراء النقص الحاد للوقود اللازم لمشافي القطاع، في ظل أزمة الكهرباء.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، “إن وزارة الصحة تدخل مرحلة قاسية جراء أزمة الكهرباء والوقود، ما اضطرها إلى تشغيل المستوى الثاني من المولدات الكهربائية في المستشفيات، وتقليص عدد من الخدمات التشخيصية والمساندة”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.

طالع أيضا  الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة تفتتح جناح خناثة بنونة في مدرسة عبدالرحمن بن عوف بغزة